الشتاء في القدس.. قسوة وجلال

شتاء آخر مرّ على القدس المحتلة هذا العام زاد من معاناة أهلها إلى جانب ما يلاقونه من قسوة الاحتلال وإجراءته الظالمة، فكان وقع شتاء هذا العام أكثر قسوة من سنوات سابقة، رغم اكتسائها حلة بيضاء من الثلوج لفترات قصيرة.

ومع قرب انقضاء فصل الشتاء، تستعد تلال القدس وسهولها للفصل الأجمل والأبهج، حين تلبس المدينة المقدسة ثوبها الأخضر.

للشتاء، كما كل شيء، في القدس معنى آخر، وللمسجد الأقصى وساحاته وأرضياته وقبة الصخرة المذهبة وهج مختلف في هذه الأجواء.

هذا الفيديو حاول أن يعكس هذه الأجواء بقسوتها وجماليتها من المدينة المقدسة المحتلة.

المصدر : الجزيرة

حول هذه القصة

تستذكر المسنة المقدسية ست لخوة موسى عليان -من سكان بيت صفافا غربي القدس- اقتطاع جزء من القرية واحتلاله عام 1948، ثم احتلال ما تبقى منها عام 1967.

“عين الحنية” نبع ماء من أهم معالم قرية الولجة (جنوب غربي مدينة القدس)، وتتدفق مياهه من مغارة صخرية مرتبطة بمجموعة من القنوات المدفونة تحت الأرض، لكن الاحتلال هيمن عليه.

المزيد من متفرقات
الأكثر قراءة