طلبة مقدسيون يحتجون على إغلاق الاحتلال مدرستهم

هبة أصلان-القدس
نظم طلاب مدرسة النخبة الأساسية في القدس وطواقمها الإدارية والتدريسية وذوو الطلبة في ساحة بلدية الاحتلال في المدينة اعتصاما، احتجاجا على استمرار قرار إغلاق المدرسة منذ أسبوع.

وقال المدير التنفيذي للمدرسة لؤي بكيرات إنه إذا لم يصدر قرار بإعادة فتح المدرسة، فسينظم اعتصام أمام منزل رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتنياهو، وستستمر الفعاليات الاحتجاجية والخطوات التصعيدية. 

وقال بكيرات أثناء بث مباشر لصفحة القدس على موقع التواصل الاجتماعي "فيسبوك"، إن المدرسة أعدت خطة تعليم طارئة للتعامل معها فور انتزاع قرار إعادة فتح المدرسة، مشيرا إلى استعداد إدارة المدرسة وهيئة التدريس لتعويض الطلاب وعددهم ٢٥٠ في العطلة الأسبوعية.

وأثناء الاعتصام شكل الطلبة بتوجيه من المعلمات حلقات دراسة تحاكي الحصص داخل أروقة المدرسة المغلقة، وحاولت المعلمات التعليم وفق خطة الدراسة المقررة منذ بداية العام التي بدأت تتأثر بإغلاق المدرسة.

من جهته قال زياد الشمالي رئيس اتحاد لجان أولياء أمور الطلبة المقدسيين إن الإغلاق "تهويد ممنهج للتعليم ولعقول الطلبة المقدسيين".

أما أم جهاد إدريس، وهي والدة طالبين في المدرسة، فأكدت على دعمها الكامل للمدرسة وإدارتها في خطواتهم الاحتجاجية، مشيرة إلى تخوفها من إغلاق المدرسة بشكل نهائي، الأمر الذي سيترك تداعياته السلبية على ابنها وأقرانه من الطلبة وأسرهم.

وكانت محكمة الاحتلال المركزية الإسرائيلية بالقدس صادقت في الثالث والعشرين من الشهر الماضي على قرار وزارة المعارف الإسرائيلية التي يرأسها رئيس البيت اليهودي اليميني المتشدد نفتالي بينيت، بإغلاق المدرسة بدعوى تمويلها من جهات وصفتها بالإرهابية وبسبب اعتمادها المنهاج الفلسطيني في التعليم.

المصدر : الجزيرة