الحمد الله: الاستيطان في "إي 1" ينهي حل الدولتين

الحمد الله: القيادة الفلسطينية ستوفر احتياجات 46 تجمعا فلسطينيا مهددة بالهدم (الجزيرة نت)
الحمد الله: القيادة الفلسطينية ستوفر احتياجات 46 تجمعا فلسطينيا مهددة بالهدم (الجزيرة نت)
قال رئيس الوزراء الفلسطيني رامي الحمد الله إن الاستيطان في المنطقة المسماة "إي 1" شرق القدس يعني إنهاء حل الدولتين، مطالبا الدول الفاعلة بالعمل على وقف هدم تجمع فلسطيني في تلك المنطقة.

ونقلت وكالة الأنباء والمعلومات الفلسطينية عن الحمد الله تأكيده خلال زيارته لتجمع الخان الأحمر البدوي شرق القدس على الوقوف إلى جانب سكان التجمع المخطر بالهدم.

وكانت قوات الاحتلال سلمت قبل نحو أسبوعين إخطارات هدم لعشرات المساكن الفلسطينية في التجمع المذكور، بما في ذلك مدرسة صغيرة شيدها السكان من الإطارات المستعملة.

وقال الحمد الله "إننا نقف اليوم باسم القيادة الفلسطينية والحكومة وأبناء شعبنا مع أهلنا في تجمع الخان الأحمر، هذا التجمع الذي يواجه ويلات الاحتلال والتي كان آخرها إخطارات هدم بحق المدرسة هناك و42 منشأة".

وطالب "كافة الدول الفاعلة -خاصة الولايات المتحدة- والاتحاد الأوروبي في هذا الوقت الذي تقضي فيه إسرائيل على حل الدولتين وتتجاوز كافة الخطوط الحمراء بالعمل العاجل لوقف عمليات الهدم التي من الممكن أن تتم في أقرب وقت، ومجلس الأمن بتوفير الحماية الدولية العاجلة التي نصر عليها الآن أكثر من أي وقت".

وأضاف "لن نقبل بفلسطين إلا كدولة مستقلة كاملة السيادة والقابلة للحياة على حدود عام 1967 وعاصمتها القدس الشرقية، وإذا ما استمرت إسرائيل في استيطانها في منطقة E1 فسيتم عزل القدس وتقسيم الضفة الغربية إلى قسمين، ولن تكون هناك دولة فلسطينية مستقلة ومتواصلة".

وحذر رئيس الوزراء الفلسطيني من أنه إذا حدث أي شيء في هذه المنطقة من استيطان "فهذا سيكون نهاية حل الدولتين، ولن نستطيع الحديث عن دولة متواصلة جغرافيا"، داعيا الأسرة الدولية إلى التحرك الفاعل والعاجل لإنقاذ الدولة الفلسطينية.

وقال إن القيادة والحكومة ستوفران كافة احتياجات المنطقة وكافة المناطق والتجمعات البدوية التي يبلغ عددها 46 تجمعا يسكنها أكثر من سبعة آلاف مواطن وذلك عبر كافة الجهات والوزارات المعنية.

المصدر : الجزيرة,الصحافة الفلسطينية