بلدة الرام.. قسّمها جدار الاحتلال وعزز هجرة سكانها

تقع بلدة الرام شمال القدس المحتلة، وكغيرها من بلدات المدينة أدى الجدار العازل إلى تقسيمها وهجرة كثير من أبنائها إلى داخل القدس حفاظا على هويتهم المقدسية، وفق رئيس بلديتها علي المسلماني.

ووفق رئيس البلدية، فإن البلدة تشهد هجرة عكسية لكنها إيجابية بتحول السكان من أراضي البلدة التي عزلها الجدار خارج القدس والمقدرة بنحو ثلاثة آلاف دونم، إلى الجزء الذي بقي داخل الجدار والمقدر بالمساحة ذاتها.

وأشار المسلماني إلى تزايد أعداد البيوت الفارغة في بلدة الرام، إضافة إلى تزايد معدلات البطالة وتراجع فرص العمل.

المصدر : الجزيرة

حول هذه القصة

لم يمر الـ25 من يناير الجاري على عائلة أبو غوش اللاجئة بمخيم قلنديا شمال القدس عاديا، ففي هذا التاريخ قدمت العام الماضي شهيدها الأول وتقدم هذا العام شهيدها الثاني.

28/1/2017
المزيد من اقتصادي
الأكثر قراءة