مدرسة لمرضى السرطان والفشل الكلوي بمستشفى مقدسي

أثبتت تجربة خاضتها مستشفى المطلع بالقدس نجاعتها في توفير التعليم للأطفال الذين ينقطعون عن مدارسهم لفترات طويلة.
 
وقد اختار مطلقو المبادرة في أكتوبر/تشرين الأول الماضي تسمية الصف الدراسي الوحيد في المستشفى "مدرسة الإصرار"، في حين يتلقى الأطفال الذين يغسلون الكلى تعليمهم على كراسي الغسل في المستشفى.
 

تقول سمر أبو سارة المعلمة في المدرسة إن المبادرة كسرت روتين الحياة لدى مرضى السرطان وغسل الكلى، وبات الأطفال ينتظرون قدوم المدرسة لأخذ ما فاتهم من دروس.

المصدر : الجزيرة

حول هذه القصة

“أنا مصابة بالسرطان وجئتُ من غزة لمستشفى المطلع بالقدس كي أبدأ رحلتي العلاجية، توقعتُ أن حاجز إيريز هو الوحيد الذي سأضطر لاجتيازه، لكن يبدو أنه أفضل من الحواجز العسكرية بالقدس”.

21/10/2015

افتُتحت مدرسة مستشفى المطلع في مدينة القدس في سابقة هي الأولى من نوعها في العالم العربي، لبث الأمل وتقوية إرادة الأطفال في مواجهة المرض، وتمكينهم من متابعة دراستهم دون انقطاع.

15/11/2016

ناشد الموظفون والعاملون في مستشفيي جمعية المقاصد الخيرية والمطلع بالقدس، الحكومة الفلسطينية ضرورة دفع المستحقات المالية المتراكمة عليها، التي تجاوزت قيمتها 240 مليون شيكل (نحو 63 مليون دولار).

27/11/2016
المزيد من تعليمي
الأكثر قراءة