الاحتلال يهدم منزلا ويعتقل ستة مقدسيين

الاحتلال شرد سبعة أفراد من عائلة أبو رموز بهدم منزلهم في حي بيت حنينا بالقدس (الجزيرة نت)
الاحتلال شرد سبعة أفراد من عائلة أبو رموز بهدم منزلهم في حي بيت حنينا بالقدس (الجزيرة نت)
هبة أصلان-القدس
هدمت قوات الاحتلال الإسرائيلي صباح اليوم منزلا يؤوي خمسة أفراد بحي بيت حنينا في القدس المحتلة، كما اعتقلت الليلة الماضية ستة مقدسيين من بلدة العيسوية شرق المدينة.

ففي ساعات الصباح الأولى، حاصرت قوات كبيرة من الجيش والشرطة حي "طلعة حزما" واقتحمت منزل المواطن المقدسي لؤي عوني أبو رموز (38 عاما)، وطردت ساكنيه إلى الخارج في البرد الشديد، وشرعت عناصر البلدية بإفراغه من محتوياته قبل الشروع في هدمه.

وتبلغ مساحة المنزل المستهدف بحجة البناء دون ترخيص 120 متر مربعا، ودفعت العائلة غرامة بقيمة خمسين ألف شيكل في مراحل البناء الأولى.

وبحسب المواطن عوني أبو رموز، والد صاحب المنزل، فقد طلب من ابنه الشروع بإجراءات الحصول على رخصة، وعليه استكمل البناء، وقام بتقسيط تكاليف الترخيص بشكل شهري.

وأضاف "لكن صباح اليوم اقتحموا المنطقة وشرعوا بالهدم دون سابق إنذار، لم ينته ابني من دفع تكاليف البناء للمقاولين حتى اليوم، ولم تتوقف سلطات الاحتلال عن ملاحقته سواء لدفع المياه أو ضريبة الأملاك "الأرنونا"، وها هو اليوم وزوجته وأولاده الخمسة في العراء".

ومع هدم منزل عائلة أبو رموز، يرتفع عدد عمليات الهدم التي قامت بها بلدية الاحتلال في مدينة القدس مطلع العام الجاري إلى 54 عملية، منها سبعة هدمت ذاتيا بيد أصحابها تفاديا لدفع غرامات الهدم وتكاليفه، بالإضافة إلى هدم ثمانية منشآت في مناطق عدة بالقدس وضواحيها.

وكان تقرير صادر عن جمعية "عير عميم"، وتعنى متابعة شؤون القدس، أكد تصاعد وتيرة هدم المنازل الفلسطينية في القدس منذ تولي دونالد ترمب الرئاسة الأميركية في 20 يناير/كانون الثاني الماضي، حسبما نشرت صحيفة هآرتس أمس.

ووفق الجمعية، فإن سلطات الاحتلال زادت من العراقيل والصعوبات لمنع المصادقة على المخططات الهيكلية لضمان البناء مع تراخيص بالقدس الشرقية المحتلة.

وحسب معطيات الجمعية، فقد تم في عام 2016 هدم 203 مبان في القدس الشرقية، نصفها بعد الانتخابات الأميركية في نوفمبر/تشرين الثاني الماضي.

الاحتلال أزال مظاهر استقبال الأسير محمد زيدان في بلدة العيسوية بالقدس (الجزيرة)

من جهة ثانية اعتقلت قوات الاحتلال الليلة الماضية أربعة شبان في العشرينيات من عمرهم، واثنين قاصرين من قرية العيسوية شمال شرق المدينة المحتلة.

وأفاد أمجد أبو عصب، رئيس لجنة أهالي أسرى القدس، بأن المعتقلين هم من أنصار الجبهة الشعبية لتحرير فلسطين والجبهة الديمقراطية، وأن هذه الحملة "تأتي ضمن الهجمة المسعورة التي شرعت بها سلطات الاحتلال ضد أهالي القرية من الأسبوع الماضي".

وأضاف أبو عصب، ما يقوم به الاحتلال في العيسوية والقدس عموما هو استهداف ممنهج لمختلف تفاصيل حياة أبناء شعبنا اليومية.

وتابع "يحاولون تنغيص فرحة أهالي الأسرى باستقبال أبنائهم، وها نحن ننتظر انتهاء جلسة محاكمة الأسير محمد زيدان الذي أعيد اعتقاله مباشرة بعد تحريره من السجن الذي أمضى فيه 15 عاما ويومين".

المصدر : الجزيرة

حول هذه القصة

دهمت قوات معززة من شرطة الاحتلال الليلة الماضية عدة أحياء مقدسية واعتقلت 14 شخصا من ذوي الشهداء والأسرى، ضمن سلسلة إجراءات عقابية تضاف إلى ملاحقات سابقة بينها الإبعاد وهدم البيوت.

شهدت تل أبيب مظاهرات احتجاجية شارك فيها آلاف الإسرائيليين والعرب، دعت إليها منظمات وأحزاب يهودية يسارية وعربية من داخل الخط الأخضر, تنديدا بسياسات التمييز الإسرائيلية ضد العرب، وهدم منازل الفلسطينيين.

المزيد من سياسي
الأكثر قراءة