أطماع الاحتلال تطول نبع الحنيّة بالقدس

"عين الحنية" نبع ماء من أهم معالم قرية الولجة (جنوب غربي مدينة القدس)، وتتدفق مياهه من مغارة صخرية؛ مرتبطة بمجموعة من القنوات المدفونة تحت الأرض.

تصل مياه النبع من الشلالات الصغيرة والقنوات إلى بركة تتوزع منها قنوات أخرى للاستخدامات البشرية والزراعية، لكن الاحتلال استولى عليها وحوّلها إلى مكان لممارسة طقوس تلمودية.

وقريبا من نبع الحنية يمر خط سكة حديدية إسرائيلية يصل بين القدس ويافا، ومنذ يونيو/حزيران 2013 يخطط الاحتلال لإقامة حديقة كبيرة في المنطقة والأراضي المحيطة بها، ويمنع سكان بلدة الولجة من استغلالها وزراعة أراضيهم.

ويستذكر كل من موسى عبد ربه وحليمة خليل أبو علي خيرات قرية الولجة، وكيف كان نبع المياه يروي السكان والماشية والمزروعات، أما اليوم فهي محرمة على أصحابها.

المصدر : الجزيرة

حول هذه القصة

رفضت المحكمة العليا بإسرائيل استئناف تقدم به أهالي قرية الولجة لتغيير مسار الجدار العازل بالمنطقة، والذي يعزل نحو نصف مساحة القرية ويحيط بها من كل جانب، ولا يبعد عن منازل المواطنين سوى مسافة تتراوح بين خمسة وعشرة أمتار فقط.

بعد تهجير نحو ألفي فلسطيني من قرية الولجة شمال القدس عام 48 وتدمير ما تبقى من القرية عام 56 ظهر ترحيل جديد للاجئين بالقرية، فقد أعلنت شركات إسرائيلية نيتها بناء نحو 14 وحدة سكنية على أرضي القرية بعد توزيع السلطات أوامر بالهدم.

يتعرض أهالي الولجة جنوبي مدينة القدس للعديد من الانتهاكات والمعاناة من قبل الاحتلال خاصة ما يتعرضون له من هدم المنازل ومصادرة الأراضي والأملاك. وهناك من أبناء القرية محرومون من الكهرباء والماء والهاتف، ومنهم من يخوض معارك قضائية لمنع هدم منزله.

المزيد من سياسي
الأكثر قراءة