عـاجـل: جبران باسيل: لا مشكلة في بقائنا خارج الحكومة وسنخدم لبنان من موقع المعارضة

تصعيد إسرائيلي بالأقصى والأوقاف تحذر من خطورة الموقف

صورة نشرتها دائرة الأوقاف لمستوطنين في صحن قبة الصخرة يرافقهم أفراد من شرطة الاحتلال
صورة نشرتها دائرة الأوقاف لمستوطنين في صحن قبة الصخرة يرافقهم أفراد من شرطة الاحتلال
صعّدت سلطات الاحتلال اليوم الأحد الموقف في المسجد الأقصى فسمحت للمستوطنين بتغيير مسار اقتحاماتهم وصولا إلى صحن قبة الصخرة واستدعت عددا من حراس المسجد.

وأفادت دائرة الأوقاف الإسلامية بأن شرطة الاحتلال سمحت لمجموعة من المتطرفين بالصعود إلى صحن قبة الصخرة، في خطوة وصفتها بأنها "غير اعتيادية واستفزازية ومتعمدة ومخطط لها"، وقالت إنها تمت دون الانصياع لأوامر حراس المسجد الذين حاولوا منعهم من الصعود.

ووصف مدير الدائرة الشيخ عزام الخطيب ما قام به المتطرفون باقتحام صحن قبة الصخرة "بالسابقة الخطيرة"، مؤكدا أن عددا من كبار ضباط شرطة الاحتلال "غيروا مسار اقتحامات المستوطنين وصعدوا إلى صحن قبة الصخرة وسمحوا وبالقوة ورغما عن حراس المسجد للمستوطنين بالتجول في باحات الصحن".

وأكد الخطيب إبلاغ الحكومة الأردنية -بصفتها وصية على الأوقاف الإسلامية- بما جرى في مراسلات خطية وهاتفية، وأنه تم التشديد على الحراس للقيام بدورهم والتصدي للمتطرفين الذين يحاولون فرض واقع جديد في المسجد وباحاته.

وشدد على أن هذه المحاولات من قبل الاحتلال "ستواجه -إن لزم الأمر- بالتضحية من قبل أبناء الشعب الفلسطيني عامة"، مضيفا "مهما نكل الاحتلال فهذا لن يؤثر على إيمان الفلسطينيين بدورهم وواجبهم اتجاه أقصاهم".

ويقتحم المستوطنون المسجد الأقصى طوال أيام الأسبوع باستثناء يومي الجمعة والسبت على فترتين، صباحية بين الساعة السابعة والنصف والـ11 قبل الظهر، وما بين الواحدة والثانية بعد الظهر ضمن مسارات محددة تمر قبالة المصلى القبلي ومصلى قبة الصخرة، لكن الجديد هذه المرة الصعود إلى صحن قبة الصخرة.

وفي سياق متصل، أفادت دائرة العلاقات العامة في دائرة الأوقاف بأن شرطة الاحتلال استدعت للتحقيق رئيسة شعبة الحارسات بالمسجد الأقصى زينات أبو صبيح وحارس المسجد لؤي أبو السعيد.

ويتزامن التصعيد الإسرائيلي مع تزايد الحديث عن احتمال إعلان الرئيس الأميركي دونالد ترمب الاعتراف بالقدس عاصمة لإسرائيل، حيث بدأ الرئيس الفلسطيني محمود عباس سلسلة اتصالات بقادة زعماء العالم لوضعهم في صورة ما يجري للقدس من مخاطر.

وكانت سلطات الاحتلال أعلنت قبل أسابيع عن تأسيس وحدة شرطة خاصة بالمسجد الأقصى، وهي خطوة رأى فيها مقدسيون محاولة لتعزيز السيطرة على المسجد وفرض السيادة عليه وإلغاء دور الأردن الوصي التاريخ على المقدسات في المدينة. 

المصدر : الجزيرة