مستوطنون يقتحمون الأقصى ومداهمات بالقدس

قوات كبيرة من جيش الاحتلال تواصل اقتحام بلدة سلوان جنوب المسجد الأقصى منذ عدة أيام (مواقع التواصل)
قوات كبيرة من جيش الاحتلال تواصل اقتحام بلدة سلوان جنوب المسجد الأقصى منذ عدة أيام (مواقع التواصل)
اقتحم عشرات المستوطنين ترافقهم تعزيزات عسكرية المسجد الأقصى، في حين كثفت قوات الاحتلال من اقتحاماتها لأحياء القدس واعتقلت شابا من بلدة بدو شمال غرب المدينة المقدسة.

فقد أفادت مصادر دائرة الأوقاف الإسلامية أن نحو ستين مستوطنا وعنصر مخابرات اقتحموا المسجد الأقصى اليوم ضمن جولة بدأت بباب المغاربة وانتهت بباب السلسلة في الجدار الغربي للمسجد الشريف.

ونفذت قوات الاحتلال وعناصر البلدية والضريبة اليوم سلسلة اقتحامات تركزت في حي سلوان جنوب المسجد الأقصى.

وأفاد مركز معلومات وادي حلوة أن عناصر من بلدية الاحتلال أمهلوا المواطن خالد الزير حتى الغد لإزالة موجودات داخل أرضه، وهددوا بمصادرتها إذا لم تتم إزالتها رغم توجه الرجل إلى محاكم الاحتلال وحصوله على قرار بوقف قرار الإزالة لحين انتهاء الإجراءات.

ويوم أمس، اقتحمت قوات الاحتلال عدة أحياء في القدس وهدمت منشأتين، وفرضت غرامات ومخالفات على عدد من المقدسيين.

 وفي بلدة بدو شمال غرب القدس، اعتقلت قوات الاحتلال الشاب حسين نبيل سمارة من منزله، وحولته إلى أحد مراكز التوقيف والتحقيق.

المصدر : الجزيرة + مواقع التواصل الاجتماعي + وكالات

حول هذه القصة

تحت عنوان حملة "اليوم جارك وغدا دارك" تعهد أهالي بلدة سلوان بإعادة بناء ما يهدمه الاحتلال في البلدة، وهدمت قوات الاحتلال للمرة الثانية خلال أسبوع منزل عبد الكريم أبو سنينة.

لم يتوقف الاحتلال يوما عن محاولة تهويد القدس وأحيائها، وكان من أبرزها حي سلوان في الناحية الجنوبية الشرقية المحاذية للمسجد الأقصى وحائطه الخارجي حيث يعيش أكثر من 55 ألف فلسطيني.

لم يرق للاحتلال وجود خيمة سلوان جنوب المسجد الأقصى وإقامة صلاة الجمعة فيها أسبوعيا، إذا أصدر الاحتلال قبل نحو أسبوعين قرارا بإزالتها، وهو ما عدّه السكان تمهيدا لاقتلاع الحي.

المزيد من سياسي
الأكثر قراءة