مسيحيو القدس: ترمب كسر فرحتنا

في حي النصارى بالبلدة القديمة من القدس تسكن معظم العائلات المسيحية بالمدينة المقدسة، ومع حلول احتفالات عيد الميلاد تشعر هذه العائلات بغصة وألم نتيجة قرار الرئيس الأميركي دونالد ترمب الاعتراف بالمدينة عاصمة لإسرائيل.

وأكدت سيدتان مقدسيتان اقتصار الاحتفالات على العائلة وداخل المنازل دون إضاءة شجرة الميلاد ككل عام بسبب التطورات الأخيرة في المدينة. 

تقول المقدسية ليلى الكارمي إنها تنتظر الأعياد في كل سنة لتفرح ولتعم البهجة،  لكن قرار ترمب كسر الفرحة وكسر بهجة القدس بمسلميها ومسيحييها، مؤكدة أن للقدس شعبا يعيش فيها بأمان وسلام لولا الاحتلال. 

أما إلينا عاصي فتقول إن العادة جرت بعمل شجرة الميلاد وتزيينها، لكن قرار ترمب أفسد فرحتها وباتت فرحة الأعياد ناقصة ومقتصرة على بعض الأطفال.

المصدر : الجزيرة

حول هذه القصة

انضم مجمع الكنائس الإنجيلية المحلية في القدس لقيادات الطوائف المسيحية الفلسطينية في رفض القرار الأميركي بشأن المدينة المحتلة. ودعا المجمع مؤسسات المجتمع الدولي إلى الاعتراف بدولة فلسطين وعاصمتها القدس الشرقية.

اعتقل الاحتلال عشرات الفلسطينيين بمناطق عدة في الضفة تركزت بمحافظة نابلس. وعشية إحياء ميلاد المسيح قررت الكنائس في فلسطين إلغاء مظاهر الاحتفال احتجاجا على قرار أميركا اعتبار القدس عاصمة لإسرائيل.

المزيد من ديني
الأكثر قراءة