تراجع السياحة بالقدس رغم حلول أعياد الميلاد

أكد تجار فلسطينيون والتجمع السياحي المقدسي تراجع أعداد السياح الوافدين إلى القدس المحتلة بعد قرار الرئيس الأميركي دونالد ترمب الاعتراف بالمدينة عاصمة لإسرائيل.

صفحة القدس تجولت في القدس القديمة وأسواقها وتحدثت إلى التجار حول حجم الحركة التجارية مع حلول أعياد الميلاد بالنسبة للطوائف المسيحية، وهو موسم ينتظره تجار القدس على أمل تحريك ركود السوق الذي يستمر أغلب العام.

ووفق معطيات التجمع السياحي المقدسي، فقد ألغيت بعد قرار ترمب الأخير أكثر من 20% من الحجوزات الفندقية بالقدس، مخلفة خسائر في كافة القطاعات الاقتصادية من مطاعم وفنادق وأسواق ونقل ومواصلات.

ويؤكد التجار أن الوضع التجاري حاليا سيئ والسياحة شبه معدومة والأسواق فارغة وخالية من السياح، لكنهم مع ذلك يعتبرون وجودهم حتى لو بتحمل الخسارة الاقتصادية جزءا من الرباط في القدس.

المصدر : الجزيرة

حول هذه القصة

أثر الوضع المحتدم بمدينة القدس على مختلف القطاعات الاقتصادية، بما في ذلك قطاع السياحة، حتى باتت حركة السياح الأجانب فيها شبه معدومة إلا من بعض الذين يرتادونها في المواسم الدينية.

استطاع التجمع السياحي المقدسي إحراز تقدم نوعي على صعيد خدمة السياحة بالمدينة المقدسة من خلال بوابات إلكترونية، وتطبيقات تحتوي على معلومات ثابتة بالعربية والإنجليزية عن المواقع التاريخية والسياحية.

تتجاوز حرب الاحتلال الإسرائيلي ضد المقدسيين قطاعات التعليم والصحة والبناء إلى الاقتصاد وعصبه السياحة، إذ يتعرض هذا القطاع لحملة تشويه ممنهجة أفقدت المقدسيين أحد أهم مصادر رزقهم.

المزيد من اقتصادي
الأكثر قراءة