تظاهرة بالأقصى واعتداء على المصلين بشوارع القدس

أدى نحو 45 ألف مصل صلاة الجمعة في المسجد الأقصى، وشارك المئات في تظاهرة عفوية نظمت في باحات المسجد بعد الصلاة رفضا للاعتراف الأميركي بالقدس عاصمة لإسرائيل.

وأمَّ المصلين في المسجد الشيخ محمد سليم الذي تحدث في خطبته عن بيت المقدس وفضل الرباط فيه، مشيدا بصبر الفلسطينيين في المدينة ودفاعهم عن حقهم وقبلتهم.

وأشار إلى أهمية المسجد الأقصى في عقيدة المسلمين كونه من المساجد التي تشد إليها الرحال بعد المسجد الحرام والمسجد النبوي، مشيدا بقرار الأمم المتحدة أمس الرافض لأي إجراء يغير وضع القدس.

وعقب انتهاء الصلاة التي نقلتها صفحة القدس في بث مباشر، انطلق آلاف المصلين في مسيرة عفوية منددين بقرار ترمب وبصمت الأنظمة العربية، ورددوا هتافات العهد والوفاء للقدس والمسجد الأقصى ورفض أي عبث بهوية المكان.

ولدى مغادرة المصلين أبواب المسجد الأقصى كانت تترصد بهم قوات الاحتلال التي انتشرت بكثافة في شوارع القدس القديمة، في محاولة لمنع انتقال المتظاهرين إلى خارد البلدة القديمة.

وفرقت تلك القوات المصلين في شوارع القدس وانتشرت بينهم واعتدت عليهم، مما أدى إلى إصابة ناشطة فلسطينية.


المصدر : الجزيرة

حول هذه القصة

شارك رئيس الوزراء الماليزي في المظاهرة الحاشدة التي انطلقت ظهر اليوم في مدينة بوترا جايا العاصمة الإدارية للبلاد تحت شعار “أنقذوا القدس” تضامنا مع المدينة المقدسة ورفضا لقرار الرئيس الأميركي.

تواصلت التظاهرات في أنحاء العالم دعما للقدس ورفضا للقرار الأميركي اعتبار المدينة عاصمة لإسرائيل، وشهدت ماليزيا والهند عدة تظاهرات هذا اليوم.

تواصلت المواقف العربية والإسلامية المرحبة بالقرار الذي اتخذته الجمعية العامة للأمم المتحدة بالأغلبية لرفض تغيير وضع القدس المحتلة، ليؤكد حق الشعب الفلسطيني ويبطل قرار الرئيس الأميركي اعتبار القدس عاصمة لإسرائيل.

المزيد من سياسي
الأكثر قراءة