شباب إندونيسيا يتعهدون بالعمل لتحرير القدس

تعهد شباب إندونيسيا بالعمل على تحرير القدس وفلسطين، وأعلنوا ذلك في أكبر حشد جماهيري بالعاصمة جاكرتا بعد أن استفزهم إعلان الرئيس الأميركي دونالد ترمب القدس عاصمة لإسرائيل.

واستمرت احتجاجات الشباب الأحد في أنحاء البلاد لليوم العاشر على التوالي.

ويقول فخري حمزة نائب رئيس البرلمان الإندونيسي إن شباب إندونيسيا ينتابهم حلم دائم بتحرير فلسطين ورؤيتها مستقلة لأنها كانت أول دولة تعترف باستقلال بلادهم، موضحا أن فتوى مفتي فلسطين في حينه نصت على وجوب القتال من أجل تحرير إندونيسيا من الاستعمار الهولندي.

واستجابت الجماهير الإندونيسية لنداء مجلس علماء إندونيسيا للتظاهر في ساحة الاستقلال وسط جاكرتا، وعبر الحشد الأضخم في أكبر بلد مسلم عن موقف موحد للحكومة والشعب تجاه رفض تهويد القدس والقرارات الأميركية في هذا الشأن.

ويقول رئيس الحركة الوطنية لحماية فتوى العلماء يختار ناصر إن الفلسطينيين والقدس والمسجد الأقصى بالنسبة لهم جزء من الفكر والإنسانية والعقيدة وجزء من الدستور.

أما الداعية أمير فيصل فأكد أن الكل الإندونيسي يتوحد من أجل تحرير فلسطين والمسجد الأقصى والقدس "ولا معنى لفلسطين بدون الأقصى ولا معنى لفلسطين بدون القدس".

وطالب مئات الآلاف دول العالم -خاصة المسلمة منها- بتصعيد ضغوطها على الولايات المتحدة ومقاطعة منتجاتها، أما مطالبهم من الحكومة الإندونيسية فهي تطبيق الدستور الذي ينص على رفض الاستعمار في أي مكان والوقوف إلى جانب ضحاياه.

واختار الإندونيسيون ساحة الاستقلال لإعلان وحدتهم من أجل القدس وفلسطين، وأكدوا لشعبهم أن مهمتهم في دحر الاستعمار لن تكتمل ما لم تتحرر فلسطين وتكون القدس عاصمة لها.

المصدر : الجزيرة