الدعجة: علموا أبناءكم أن فلسطين من البحر إلى النهر

وصف طيار الملكية الأردنية يوسف الدعجة قرار الرئيس الأميركي دونالد ترمب الاعتراف بالقدس عاصمة لإسرائيل "بالأرعن"، مؤكدا أن فلسطين من البحر إلى النهر، وطالب الأمهات والآباء بأن يعلموا أبناءهم ذلك.

وذاع صيت الطيار الأردني بعد أن أذاع نشرة صوتية لركاب طائرة بالملكية الأردنية كانت متجهة من عمان إلى نيويورك الأسبوع الماضي، حيث أعلن أن مسار الرحلة هو فوق فلسطين المحتلة وشمال "القدس عاصمة فلسطين". وانتشر الفيديو بشكل واسع على شبكات التواصل وحظي الطيار باحتفاء أردني لدى عودته.

وحول تفاصيل إعلانه، قال الطيار الأردني في مقابلة مع تلفزيون فلسطين إنه علم بوجود ركاب يهود وأميركيين وأجانب على متن الطائرة التي يقودها، وأضاف تزامن ذلك مع قرار ترمب "الأرعن" اعتبار القدس عاصمة لإسرائيل، التي هي بالنسبة لنا فلسطين من البحر إلى النهر.

وأكد أنه كان يجول في خاطره ما يجب أن يتحدث به إلى هؤلاء الركاب حتى ينقلوا اعتراض الشعب الأردني بقيادة الملك عبد الله الثاني إلى بلدانهم، و"قلت مسارنا لهذا اليوم سيبدأ من مطار الملكة علياء الدولي، وعلياء هي بنت القدس وفلسطين، لنحلق في أجواء فلسطين، الدولة الفلسطينية وشمال القدس عاصمة فلسطين إلى السواحل الفلسطينية.. عادة نذكر المسار للنهاية، لكنني بدأت وانتهيت بفلسطين لتصل الرسالة إلى الركاب".

وتابع الطيار الأردني: "دعوت الله إن كانت خالصة أن يتقبلها فقبلت وانتشرت بشكل كبير في أنحاء العالم، ولما أعلنت كان ذلك بمثابة تحد لقرار رئيس أكبر دولة في العالم، وفيه إصرار لأجل هذا الشعب العظيم (الشعب الفلسطيني)".

وأوضح الدعجة أنه لم يكن يعرف بوجود تسجيل من أحد الركاب، وأنه نشر على شبكات التواصل، لكنه علم بذلك عندما هبط في كندا وقوبل بالترحاب وفوجئ بوجود راغبين في أخذ الصور معه.

يبدي الطيار الأردني افتخاره بما قام به؛ "حكيت الكلمة فدوت في السماء.. يوسف الدعجة غير معروف سوى من الأصدقاء والأقارب لكن السماء التقطت الكلمة فانتشرت".

ويشدد على أن "فلسطين من البحر إلى النهر" ويحيي الشعب الفلسطيني "أنتم من تدافعون عن الأمة قاطبة".

ويشير إلى أن عشيرته قدمت مئة شهيد في فلسطين وعلى أبواب القدس، ويتوجه للفلسطينيين قائلا: كأردني وعاشق لفلسطين أتقلبونني ابنا لكم؟

ويتابع: سيروا وكل الأمة خلفكم.. على كل أم فلسطينية وعربية أن تنشئ ابنها على أن فلسطين لا تقتصر على الضفة الغربية، وإنما هي من البحر إلى النهر، يجب أن تربي أبناءها والأجيال القادمة على أن تكون فلسطين من البحر إلى النهر.

وأضاف: نتنياهو عنده صواريخ نووية، لكن لا تنسوا أن عندنا القدس والأقصى مسرى الرسول محمد عليه الصلاة والسلام وبوابة السماء ومن وقف ودعا الله سينتصر.

وحيا الدعجة الشعب الفلسطيني المرابط، وأشاد بموقف العاهل الأردني الملك عبد الله الثاني بأن القدس عاصمة الدولة الفلسطينية

وحظي الدعجة باستقبال حاشد أمس الأول من أبناء قبيلته ونقابيين ونواب ومواطنين آخرين بعد وصوله من الولايات المتحدة إلى مطار الملكة علياء الدولي في العاصمة عمّان.

المصدر : وكالات,الجزيرة