فعاليات تركية دعما للمقدسيين

فعاليات تركية متعددة دعما للقدس وصمود أهلها (الجزيرة)
فعاليات تركية متعددة دعما للقدس وصمود أهلها (الجزيرة)

خليل مبروك-إسطنبول

تشهد تركيا منذ نحو أسبوعين فعاليات تضامنية واسعة مع القدس، سيما في جوانب العمل الخيري والمعرفي التثقيفي في شؤون المدينة المقدسة.

فقد نظمت جمعية "ميراثنا في القدس" في مدينة إسطنبول التركية -بالتعاون مع عشرين منظمة مجتمع مدني محلية- فعالية "الحساء الخيري لأجل القدس".

وافتتحت الفعالية الجمعة بحضور وزيرة العائلة فاطمة بتول صايان كايا ورئيس بلدية منطقة الفاتح بإسطنبول مصطفى ديمير، وشخصيات سياسية وحزبية وممثلين عن منظمات المجتمع المدني.

وخصصت الجمعية ريع الفعالية -التي شهدت إقبالا كبيرا من المتبرعين- لدعم مشاريعها بمدينة القدس، بينما أقيم على هامشها معرض لبيع الأشغال اليدوية وبعض المنتجات الغذائية خصص عائدها أيضا لدعم المشاريع بالقدس.

مواقف داعمة
وقالت الوزيرة كايا -في كلمة أمام المشاركين بالفعالية- إن إسرائيل التي "تحولت إلى دولة إرهاب لا تتورع عن قتل الأطفال، لا يمكن أن تكافأ بمنحها الاعتراف بالقدس عاصمة لها" مجددة تأكيدها على موقف الحكومة الرافض للقرار الأميركي بالاعتراف بالقدس عاصمة إسرائيل ونقل السفارة الأميركية لها".

دميرجي يتطلع لرؤية القدس محررة قريبا من الاحتلال (الجزيرة)

وعبرت كايا عن أملها بأن تسهم "الحرائق المشتعلة في فلسطين" بقرع ناقوس الخطر لإيقاظ الأمة الإسلامية ودفعها للقيام بمسؤولياتها تجاه القدس.

وقالت الوزيرة إن بلادها لا يمكن أن تغض الطرف عما يجري في القدس لأن تلك المدينة تمثل لها وثيقة عمر بن الخطاب ووديعة صلاح الدين الأيوبي وأمانة السلطان ياووز سليم.

من جهته، أكد رئيس جمعية "ميراثنا في القدس" محمد دميرجي أن الفعالية جزء من الحراك الذي تقوده تركيا برئاسة رجب طيب أردوغان للدفاع عن القدس، معبرا عن تطلعه لرؤية القدس "محررة قريبا". 

وشهد الأسبوعان الماضيان إطلاق الجمعيات والمؤسسات التركية حملات تبرع خيرية لدعم المقدسيين المرابطين في المسجد الأقصى المبارك، بالتزامن مع الأحداث الجارية هناك منذ إعلان الرئيس الأميركي دونالد ترمب الاعتراف بالمدينة عاصمة لإسرائيل ونقل سفارته إليها.

فقد أطلقت جمعية "البراق" مشروع دعم المرابطين بمساهمة تبلغ قيمتها 250 دولارا للعائلة المقدسية الواحدة.

كما شرعت الجمعية بتنفيذ حملة "هبوا معنا لنحمي الأقصى" للتبرع باسهم وقفية مخصصة لتمويل النقل الإعلامي للأحداث بالمدينة المقدسة بقيمة 1500 دولار للسهم الواحد، إضافة لحملة شد الرحال للمسجد الأقصى بقيمة 750 دولارا للرحلة الواحدة.

قيادات بالمجتمع التركي شاركن في الحساء الخيري لصالح القدس (الجزيرة)

القدس عاصمة الأمة
بدوره، أطلق وقف الأمة مشروع "القدس عاصمة الأمة" الذي يستهدف جمع تبرعات نقدية مباشرة لصندوق القدس الذي يديره الوقف، مؤكدا أن المشروع هو لتقديم إجراءات عملية يساهم أنصار فلسطين من خلالها في دعم المقدسيين
.

أما على صعيد الجاليات العربية في تركيا، فنظم قطاع التنمية المجتمعية بجمعية "همة" الناشطة في الشأن المقدسي ندوة بعنوان "لماذا القدس؟" شهدت عرض فيلم قصير وقصائد شعرية ومحاضرة عن مكانة المدينة المقدسة ألقاها الناشط الفلسطيني محمد خير موسى.

كما نظمت مؤسسة القدس للثقافة "أوكياد" لقاء شبابيا لمشاركين عرب وأتراك للتعريف بالقدس وواقعها الثقافي تحت الاحتلال الإسرائيلي.

بدوره، خصص وقف "دار السلام" محاضرته الأسبوعية في إسطنبول للحديث عن القدس، حيث قدمها رئيس الائتلاف العالمي لنصرة القدس وفلسطين همام سعيد، بينما أطلقت مبادرة "قناديل مقدسية" الدورة الثانية من برنامج "المعارف الفلسطينية".

المصدر : الجزيرة