مسيحيو نابلس يجمعون الطوائف الثلاث لنصرة القدس

الطائفة المسيحية في نابلس دعت لمسيرة شاركت فيها الطوائف الثلاث احتجاجا على الخطوة الأميركية تجاه القدس (الجزيرة)
الطائفة المسيحية في نابلس دعت لمسيرة شاركت فيها الطوائف الثلاث احتجاجا على الخطوة الأميركية تجاه القدس (الجزيرة)

عاطف دغلس-نابلس 

بدعوة من الطائفة المسيحية بمدينة نابلس، وبمشاركة من الطوائف الثلاث الإسلامية والمسيحية والسامرية، تظاهر عشرات الفلسطينيين في فعالية رافضة لاعتبار الرئيس الأميركي دونالد ترمب القدس عاصمة لدولة الاحتلال الإسرائيلي، ونقل السفارة الأميركية إليها، ونصرة لمدينة القدس.

وشارك في الفعالية -التي انطلقت ظهر اليوم الأحد- قيادات وطنية وسياسية ودينية إضافة لطلبة المدارس، ضمن سلسلة "مسيرات الغضب" التي ينظمها الفلسطينيون منذ الخميس الماضي، من أمام كنيسة بشارة السيدة العذراء إلى كنيسة القديس يوحنا المعمدان بمنطقة رفيديا بنابلس شمال الضفة الغربية، وتخلل الفعالية قرع لأجراء الكنائس.

ورفع المتظاهرون العلم الفلسطيني ولافتات تحمل صورة القدس، وتؤكد أنها عربية وعاصمة الدولة الفلسطينية، كما أطلقوا هتافات تشيد بالنضال الفلسطيني، وترفض خطاب ترمب تحت أي ظرف أو سياق كان، كما دعوا القيادة الفلسطينية لعدم استقبال مايك بينس نائب الرئيس الأميركي، واعتبروا كذلك أن أي مسؤول أو جهة أميركية غير مرحب بها، وطالبوا أيضا بإلغاء اتفاق أوسلو وإنهائه.

وطالب المشاركون بالرد الفعلي على قرار ترمب بتحقيق وحدة وطنية شاملة على الأرض، وتعزيز الانتماء للوطن وللقضية الفلسطينية شاملة متكاملة. 

انطلقت الفعالية من أمام كنيسة بشارة السيدة العذراء سيرا على الأقدام إلى كنيسة يوحنا المعمدان 

سلسلة فعاليات
وقال سامح كوَّع (من الطائفة المسيحية المنظمة للفعالية) إن هذه المسيرة جاءت للتنديد بالقرار الأميركي الذي تزامن مع ميلاد السيد المسيح عليه السلام. وأضاف لـ الجزيرة نت أن الفلسطينيين بمختلف طوائفهم يرفضون ادعاءات ترمب، ويؤكدون أن القدس جزء لا يتجزأ من الدولة الفلسطينية. وتابع أن الفعالية تأتي ضمن سلسلة فعاليات قادمة ينظمها المسيحيون بمختلف مناطق الضفة وغزة خلال الأيام القادمة.

وتأتي هذه المسيرة تزامنا مع مسيرات عدة مشابهة انطلقت بكل المناطق التي يوجد بها المسيحيون في الأراضي الفلسطينية، وقد قرعت أجراس الكنائس.

المصدر : الجزيرة

حول هذه القصة

هل ستتغير صفة "مقيم" الخاصة بالمقدسيين بعد إعلان ترمب؟ هل ستسعى إسرائيل لإنشاء مطار دولي في القدس باعتبارها عاصمتها بدلا من تل أبيب؟ كيف ستتعامل دول العالم مع القدس؟

عبّر مقدسيون عن رفضهم لإعلان الرئيس الأميركي القدس عاصمة لإسرائيل، لكن الغضب كان واضحا في كثير من التغريدات إزاء ما بات مألوفا فلسطينيا في مثل هذه المواقف كإغلاق المدارس.

تسمّرت عيون المقدسيين أمام شاشات التلفاز قبيل خطاب دونالد ترمب، الذي أعلن من البيت الأبيض الاعتراف بالقدس المحتلة عاصمة لإسرائيل، ووجّه أوامره بنقل السفارة الأميركية من تل أبيب إلى القدس.

منذ 69 عاما تُحرم عائلة الفتياني المقدسية من التصرف في أرضها الواقعة بحي البقعة الفوقة في القدس الغربية بعدما وضع الاحتلال الإسرائيلي اليد عليها وأسماها لاحقا بـ"أرض السفارة الأميركية".

المزيد من القدس
الأكثر قراءة