المقدسيون يحتاجون حاليا 79 ألف وحدة سكنية

ندوة مختصة أكدت حاجة المقدسيين إلى نحو 126 ألف شقة على الأقل حتى عام 2027 (الجزيرة)
ندوة مختصة أكدت حاجة المقدسيين إلى نحو 126 ألف شقة على الأقل حتى عام 2027 (الجزيرة)
أسيل جندي-القدس

أكد خبير اقتصادي فلسطيني حاجة سكان مدينة القدس المحتلة إلى نحو 79 ألف وحدة سكنية في الوقت الحالي، ونحو 126 ألف وحدة أخرى حتى عام 2027،  مشيرا إلى أن عدد المقدسيين يبلغ نحو 360 ألفا يسكنون في 52 ألف منزل.

وقال محمد خضر قرّش إن 13% فقط من مساحة شرقي القدس خصصت للبناء للمقدسيين، مما أدى إلى كثافة سكانية عالية، موضحا أن سعر الدونم الواحد يتراوح بين نصف مليون دولار في منطقتي صور باهر وأم طوبا إلى 2.5 مليون في كل من واد الجوز والشيخ جراح.

جاء ذلك خلال ندوة مهنية متخصصة تحت عنوان "قطاع الإسكان في القدس الشرقية والحلول الممكنة" عقدها أمس الثلاثاء اتحاد التجمع المقدسي للإسكان في فندق "نوتردام" قرب البلدة القديمة من القدس. وتناول المتحدثون في الندوة أسباب ونتائج تفاقم أزمة السكن في شرق القدس، وانسداد الأفق أمام الأزواج الشباب بإمكانية توفر سكن ملائم لهم في المدينة المحتلة.

قرش: هناك شقة لك 6.4 فلسطينيين في القدس مقابل شقة لكل 2.4 يهودي (الجزيرة)

مقارنة
وتخلل الندوة ثلاثُ جلسات طرحت خلالها عدة أوراق كانت أولاها للخبير قرش وتحدث فيها عن "واقع الإسكان المقدسي ومتطلبات النهوض"، وشخّص أزمة السكن بالمدينة في عدة نقاط أبرزها القيود والإجراءات الإسرائيلية المختلفة، وندرة الأراضي المتاحة للبناء وارتفاع أسعارها، بالإضافة إلى تكاليف البناء الباهظة ومعضلة البيوت غير المرخصة، والفجوة المتزايدة بين الطلب الفعلي والعرض، وأخيرا غياب المؤسسات التمويلية
.

وقارن قرش بين عدد السكان والشقق المتوفرة للسكن بها في شطري المدينة، قائلا إن المقدسيين الذين يبلغ عددهم نحو 360 ألفا يسكنون في 52 ألف منزل، مقابل 520 ألف إسرائيلي/يهودي يسكنون في أكير من 215 ألف شقة في القدس بشطريها، أي أن هناك شقة لكل 6.4 فلسطينيين مقابل شقة لكل 2.4 يهودي.

وحول تكاليف البناء التي يتكبدها المقدسيـ أشار إلى ثلاثة أنواع من التكاليف الرئيسية التي يدفعها المقدسي قبل البناء وأثناءه وبعده، أولها تكاليف استصدار الرخصة، تليها تكاليف البناء، بالإضافة إلى المخالفات الباهظة التي يدفعها المقدسي في حال إقدامه على البناء دون ترخيص، مبينا أن  تكاليف استصدار رخصة بناء لشقة مساحتها 150م2 قد تصل إلى 30 ألف دولار.

 ندوة "واقع الإسكان المقدسي ومتطلبات النهوض" في فندق نوتردام بالقدس (الجزيرة)

وحسب قرش واستنادا إلى معطيات بلدية الاحتلال، فإن البلدية تجبي عشرات الملايين من الشواكل سنويا من المقدسيين الذين يقدمون على البناء دون ترخيص نظرا للشروط التعجيزية التي توضع أمامهم، موضحا أن المقدسيين يدفعون سنويا نحو 57 مليون دولار كمخالفات متنوعة من بينها غرامات البناء بدون ترخيص. وفي الفترة الواقعة بين عامي 2000 و2010 سُجلت على المقدسيين غرامات بقيمة 626 مليون دولار.

وحسب الخبير الاقتصادي فإن هناك فجوة تقدر بنحو 79 وحدة سكنية للمقدسيين حاليا، وهناك حاجة إلى بناء قرابة 126 ألف شقة على الأقل حتى عام 2027، داعيا إلى تشكيل هيئة فلسطينية عربية ذات نفوذ شعبي ورسمي لوضع برنامج عمل وخطة تحرك لإفشال مخططات التهويد من جهة، ودعم المقدسيين من جهة أخرى.

زحايكة: نعمل لإقامة أكبر عدد من الوحدات السكنية بسعر التكلفة (الجزيرة)

مشاريع الإسكان
بدوره تحدث رئيس اتحاد التجمع المقدسي للإسكان محمود زحايكة عن سبل وإمكانية بناء وحدات سكنية منخفضة التكاليف في القدس، وخاصة لذوي الدخل المحدود والأزواج الشباب والفئات المهمشة، موضحا أن الاتحاد يعمل لإقامة أكبر عدد من الوحدات السكنية بسعر التكلفة في المدينة بقيمة 250 ألف دولار وبمعدل 120م2 للوحدة السكنية
.

وتمكن الاتحاد -ومقره حي الشيخ جراح- خلال السنوات الأربع الأخيرة من تنظيم وترخيص والبدء بإقامة مشاريع سكنية تحتوي على 706 شقق. وأكد زحايكة أنه إذا توفر التمويل المطلوب فسيبني الاتحاد 1200 وحدة سكنية حتى عام 2025، وقد يتضاعف العدد في حال التنسيق مع الجمعيات العاملة في قطاع الإسكان.

وخلال الندوة عرضت كل من جمعية إسكان القدس والمجلس الفلسطيني للإسكان تجربتهما في هذا القطاع والمشاريع التي تم تنفيذها، سواء بترميم المنازل القديمة أو تقديم القروض لتسهيل شراء الشقق السكنية. كما تطرقت الندوة للجانب القانوني عبر الحديث عن الإجراءات والخطوات القانونية قبل وأثناء الترخيص، بالإضافة إلى الغرامات والرسوم المترتبة على المقدسيين في هذا الإطار.

المصدر : الجزيرة