حكايات سيدتين مقدسيتين بيوم المسنين

التقت الجزيرة نت اثنتين من المسنين الفلسطينيين من مدينة القدس حول حياتهن العامة بدءا من الطفولة وحياة التهجير، مرورا بالشباب وصولا إلى الشيخوخة.

تروي نسيمة جندي (81 عاما) في بث مباشر من داخل قبة الصخرة بالمسجد الأقصى تجربتها حين أجبرت على مغادرة بلدة دير ياسين غرب القدس خلال نكبة 1948، وكيف اضطرت إلى اللحاق بزوجها في البرازيل ثم العودة إلى القدس.

أما الحاجة سعاد الحرباوي (82 عاما) فتحدثت عن حياتها الخاصة وكيف تعتمد على نفسها رغم تقدم السن في غسل ملابسها بيديها مستخدمة الصابون المحلي. وتقول إن غاية أمنيتها أن تموت ساجدة في المسجد الأقصى.

المصدر : الجزيرة

حول هذه القصة

بمناسبة اليوم العالمي للمسنين، الأول من أكتوبر/تشرين الأول، زارت الجزيرة نت قسم المسنين بمستشفى المطلع في القدس وتحدثت إلى عدد من المسنين حول طفولتهم وشبابهم وواقعهم.

تزيد أعمار نزلاء بيت الرحمة على ستين عاما، ولكل منهم قصة موجعة يصعب سماعها فكيف بالتعبير عنها كتابة، أحدهم بقي بلا مأوى أو راع فجلبه أهل الخير لبيت المبرة.

ستتضاعف أعداد المسنين خلال الثلاثين سنة المقبلة، وفقا لمنظمة الصحة العالمية؛ الأمر الذي يترتب عليه إيجاد حلول للعناية بهم، خاصة الذين يعيشون بمفردهم، وهنا يأتي دور الروبوتات.

المزيد من متفرقات
الأكثر قراءة