شاهد.. سامي الديك.. مقاوم بالفن الصامت على مشارف القدس

سلاحه علب رش وألوان، وهدفه تصوير الويلات التي يعيشها الشعب الفلسطيني.. إنه الفنان سامي الديك من مدينة رام الله بالضفة الغربية، اختار جدارا على الطريق الرئيس بين القدس ورام الله لرسم لوحة يزيد طولها على مئة متر.

أراد الرسام من لوحته إيصال أكثر من رسالة عن ويلات وآلام شعبه تحت الاحتلال، فرسم الشهيد والجريح والأسير والأم الثكلى والحزينة.

يقول الديك إن لوحته تعبر بصمت عن الواقع في فلسطين، وتم اختيار شارع حيوي قرب مخيم قلنديا وعلى أراضي القدس لسهولة الوصول إلى أكبر عدد من الجمهور.

المصدر : الجزيرة

حول هذه القصة

منحت لجنة "القدس عاصمة دائمة للثقافة العربية" جائزتها للثقافة والإبداع في نسختها الخامسة للفنان اللبناني أحمد قعبور، والشاعرة المقدسية أنيسة درويش، والروائي الفلسطيني المقيم في لبنان مروان عبد العال.

يصحبنا مدير المتحف خالد الخطيب مع بدايات تأسيس دار الطفل كدار إيواء لأيتام النكبة، ويرافقنا في جولة داخل أقسام المتحف وغرفه ويعرفنا على محتوياته وبينها أثواب ومجوهرات.

المزيد من فني وثقافي
الأكثر قراءة