"المنازل المهدمة" شرق القدس عام 2016

الصفحة الرئيسية للتغطية التفاعلية "المنازل المهدمة" شرق القدس عام 2016 (الجزيرة)
الصفحة الرئيسية للتغطية التفاعلية "المنازل المهدمة" شرق القدس عام 2016 (الجزيرة)

لأن مدينة القدس تمثل قلب الصراع العربي الإسرائيلي، ويطالب بها الاحتلال بشطريها الشرقي والغربي عاصمة موحدة لإسرائيل، فإنه منذ احتلال شرق القدس تنتهج سلطات الاحتلال حزمة من السياسات والقوانين لتفريغ المدينة من أهلها، وزرع البؤر الاستيطانية لتغيير الواقع على الأرض استباقا لأية مفاوضات سياسية لتسوية الصراع.

وعلى مدى خمسين عاما، يفعّل الاحتلال عمليات هدم منازل الفلسطينيين شرق القدس بذريعة عدم الحصول على ترخيص للبناء، أو انتقاما من أسر الشهداء الذي يقتلون في مواجهات أو على يد قوات الاحتلال، إلا أن عام 2016 كان عاما قياسيا في عمليات هدم المنازل وتجريف منشآت زراعية وصناعية، حيث بلغ عدد المباني المهدمة خلال العام 190 مبنى ومنشأة، وتضرر جراء الهدم 1243 مواطنا مقدسيا.

وتظهر تفاصيل التغطية التفاعلية الزيادة الواضحة في عمليات الهدم واستهداف المقدسيين في معيشتهم، ففي عام 2014 بلغ عدد المباني المهدمة 99 مبنى، وهجر 208 مواطنين، وبلغ عدد المتضررين 397 فلسطينيا، أما في عام 2015 فقد هدم الاحتلال 79 مبنى وهجر 114 فلسطينيا وبلغ عدد المتضررين 478 مواطنا مقدسيا.

وتفصّل التغطية عمليات الهدم في كل شهر، وتبرز في كل شهر واحدة من عمليات الهدم الكبرى وتوثقها من خلال مقابلة فيديو مع أصحاب المنزل المهدم، أو بالصور بتقنية 360 درجة، وعدد المواطنين الفلسطينيين المتضررين جراء عمليات الهدم، لتمثل هذه التغطية مرجعا يوثق السياسة الإسرائيلية لتغيير الواقع شرق مدينة القدس.

تغطية "المنازل المهدمة" التفاعلية هي ثمرة تعاون لعام كامل بين الجزيرة ومكتب الأمم المتحدة لتنسيق الشؤون الإنسانية لمراقبة وتوثيق أعمال هدم المنازل التي جرت خلال العام شرق القدس.

للدخول إلى التغطية يرجى الضغط على الصورة التالية:

 
المصدر : الجزيرة

المزيد من القدس
الأكثر قراءة