شاهد يستذكر لحظات اقتحام شارون للأقصى

يروي مسؤول الوحدة الصباحية للحراسة في المسجد الأقصى محمد أبو قطيش مشاهداته للحظة اقتحام زعيم المعارضة الإسرائيلية أرييل شارون المسجد الأقصى في مثل هذا اليوم قبل 16 عاما.

يقول قطيش وقد تثاقلت خطاه لتقدم السن إن قوات كبيرة من جيش الاحتلال اقتحمت الأقصى بالتزامن مع اقتحام شارون، وانتشروا في أربعة صفوف في باحات المسجد الأقصى.

ويضيف أن شارون توجه إلى المصلى المرواني وساحته الشرقية، ثم أجرى مقابلة مع وسائل الإعلام دعا فيها اليهود لدخول الأقصى وأداء صلواتهم فيه، مما أدى إلى انفجار الوضع في القدس، وتعالت مكبرات الصوت داعية لحماية الأقصى.

المصدر : الجزيرة

حول هذه القصة

في صبيحة 28 سبتمبر/أيلول 2000، اقتحم زعيم المعارضة الإسرائيلية اليميني المتطرف آنذاك أرئيل شارون باحات المسجد الأقصى، بحماية نحو ألفين من الجنود والقوات الخاصة، فاندلعت مواجهات استمرت عدة سنوات.

تحل اليوم الذكرى السنوية الثانية لاستشهاد الطفل محمد أبو خضير، الذي أحرقه المستوطنون حيا في أحراش مدينة القدس بدوافع عنصرية وقومية. الجزيرة نت زارت منزل الشهيد وجاءت بالقصة كاملة.

المزيد من سياسي
الأكثر قراءة