أبواب القدس.. العامود والنبي داوود والرحمة

في العهد العثماني فتحت ستة أبواب في سور القدس، سميت الأبواب غالبا بأسماء المدن أو الجهات التي تطل عليها، في التقرير التالي نتعرف على ثلاثة أبواب هي: باب العامود وباب النبي داوود وباب الرحمة.

ويشير الخبير السياحي روبين أبو شمسية إلى تعرض باب النبي داوود للتخريب على أيدي الاحتلال، كما يتحدث عن النقوش والكتابات على الأبواب وسنة افتتاحها.

للمزيد يمكنكم متابعة وثائقي خاص من إنتاج الجزيرة الوثائقية بعنوان "الآثار العثمانية في القدس".

المصدر : الجزيرة

حول هذه القصة

تراقب مراكز بحثية إسرائيلية عن كثب الجهود التركية لمساعدة السكان الفلسطينيين في القدس، مبدية قلقها مما اعتبرته تزايدا في النشاط التركي من خلال دعم مؤسسات مقدسية وترميم مبان فلسطينية.

تعاقبت على قلعة القدس العديد من الحقب الزمنية امتدت من القرن الثاني قبل الميلاد وصولا إلى العهد العثماني الإسلامي، حيث أضافت كل جماعة على القلعة لمسات معمارية أو قامت بترميمها.

حكمت الدولة العثمانية المنطقة العربية وبلاد الشام أكثر من أربعمئة سنة، ويقدر حجم الآثار العثمانية في القدس بأكثر من 70% من الآثار الموجودة في المدينة.

المزيد من تاريخي
الأكثر قراءة