رياضيو القدس يشتكون نقص الملاعب

تفتقر مدينة القدس للمرافق والملاعب الرياضية، مما ينعكس سلبا على الجيل الناشئ والأطفال الذين لا يجدون فرصة للترويح عن أنفسهم.

ويقول مدير الأكاديمية الفلسطينية للموهوبين كرويًّا في القدس فراس أبو ميالة إن الأكاديمية تأسست عام 2012 لتعمل على تنشئة جيل جديد من ذوي المواهب والقدرات، لكن جهودها تصطدم بقلة الملاعب وعدم اهتمام المجتمع بالفئات العمرية وبالتالي توفير احتياجاتها.

المصدر : الجزيرة

حول هذه القصة

بخفة ورشاقة يقفزون على أسطح القدس القديمة ويعتلون أسوارها، ويستمتعون بالتسلق على البوائك في المسجد الأقصى واعتلاء مدرجاته، إنهم فتية وشبان يمارسون رياضة الباركور التي تتطلب الخفة وسرعة البديهة.

يصف لاعب الباكور المقدسي سامي البطش ممارسة هذه الرياضة بأنها تمنحه الشعور بالحرية، فبينما تنحصر الرياضات التي يمكن أن يمارسها المقدسيون بظل الاحتلال، تكون شوارع القدس وأسطحها مكانا للعب الباكور.

استهدف الاحتلال الإسرائيلي التعليم بمدينة القدس منذ احتلالها عام 1967 وحتى اليوم عبر إجراءات متواصلة أدت إلى حرمان الكثير من المقدسيين من التعليم. وكان الاستهداف في نواح مختلفة.

أطلقت وزارة التربية والتعليم الفلسطينية برام الله مبادرة "انتصر للتعليم في القدس" بالتعاون مع صندوق ووقفية القدس ومبادرته "قناديل القدس" لدعم تعليم وصمود المقدسيين في مدينتهم.

المزيد من رياضي
الأكثر قراءة