إصابات في اقتحام قوات الاحتلال المسجد الأقصى

أسيل جندي-القدس

أصيب خمسة من الفلسطينيين في اقتحام نفذته قوات الاحتلال للمسجد الأقصى صباح اليوم برفقة مجموعتين من المستوطنين لباحات المسجد.

وأفادت مصادر الهلال الأحمر الفلسطيني في القدس المحتلة بأن الإصابات كانت بالرصاص المطاطي والغاز المدمع والضرب، ونقلت إلى مستشفى المقاصد في المدينة لتلقي العلاج.

واتهمت مديرية الأوقاف الإسلامية بالقدس سلطات الاحتلال بخرق اتفاق مسبق معها بوقف اقتحامات المستوطنين للمسجد الأقصى في العشر الأواخر من شهر رمضان.

وأدى اقتحام القوات الإسرائيلية الخاصة للمسجد إلى احتجاج المعتكفين ودائرة الأوقاف عبر التكبيرات، وقابلتها قوات الاحتلال بإطلاق القنابل الصوتية والغازية، بالإضافة إلى الرصاص المطاطي باتجاه المصلين، مما أدى إلى وقوع إصابات.

وقال مدير المسجد الأقصى المبارك عمر الكسواني إن الاحتلال خرق الاتفاق مع دائرة الأوقاف بمنع المقتحمين من دخول الأقصى في العشر الأواخر، وتابع "تفاجأنا باقتحام المستوطنين الأقصى وإطلاق العيارات المطاطية واعتقال أربعة مصلين".

وكان ثمانية مستوطنين اقتحموا الأقصى صباح اليوم، ولم تدم حالة الهدوء طويلا بعد خروجهم، إذ سمحت شرطة الاحتلال باقتحام مجموعة أخرى من المستوطنين، مما أشعل غضب المعتكفين وقابلوا ذلك بالهتافات والتكبيرات.

ومع دخول العشر الأواخر من شهر رمضان تتزايد أعداد المعتكفين في المسجد الأقصى، ووفق مصادر الجزيرة نت فقد اعتقل أربعة من المعتكفين، ثلاثة منهم زائرون من جنوب أفريقيا والرابع من مدينة جنين بالضفة الغربية.

المصدر : الجزيرة

حول هذه القصة

حرب حزيران أو حرب الأيام الستة أو النكسة، مسميات لحرب 1967 التي خاضها الاحتلال الإسرائيلي في مواجهة ثلاث دول عربية هي الأردن وسوريا ومصر، بمساندة من ست دول عربية أخرى.

حاولت أوقاف القدس بناء حمامات جديدة لتعويض النقص الحاد في عدد الحمامات في المسجد الأقصى التي لا تخدم سوى 5% من المصلين وخاصة في شهر رمضان، لكن الاحتلال أفشل المشروع.

يرصد التقرير بالصور أجواء رمضان في مدينة القدس، من خلال جولة في الأسواق ورصد الحركة التجارية، ثم توجه المقدسيين إلى المسجد الأقصى لأداء صلاة التراويح.

المزيد من ديني
الأكثر قراءة