المقدسي علي محمد علي يرفض الاستسلام للإعاقة

الشاب علي محمد علي (16 عاما) من سكان مخيم شعفاط في القدس المحتلة، يلتحق بالصف الحادي عشر بمؤسسة الأميرة بسمة للأولاد المعاقين.
 
يتحدى علي إعاقته الحركية ويتغلب عليها، ويروي لنا تفاصيل حياته اليومية في المدرسة، ويوجه رسالة إلى المعاقين حركيا بالخروج من المنزل والاندماج في المجتمع.
المصدر : الجزيرة

حول هذه القصة

دمج ذوي الإعاقة بأطفال أصحاء على مقاعد الدراسة ينمّي لدى الطلبة الأصحاء روح التعاون ومساعدة الآخر واحترام الناس على طبيعتهم المختلفة، كما يُشعر هذا الدمج ذوي الإعاقة بأنهم أشخاص طبيعيون.

3/12/2016

افتُتحت مدرسة مستشفى المطلع في مدينة القدس في سابقة هي الأولى من نوعها في العالم العربي، لبث الأمل وتقوية إرادة الأطفال في مواجهة المرض، وتمكينهم من متابعة دراستهم دون انقطاع.

15/11/2016

رغم أن مهنته كطبيب مهرج في فرقة شبابيك تتطلب المرح والضحك المستمر، فإن داود طوطح يعود لمنزله ليبكي وحده بعد زيارة الأطفال المرضى على سرير الشفاء بالمستشفيات.

20/11/2016
المزيد من طبي وصحي
الأكثر قراءة