الصحة الفلسطينية: لمشافي القدس أولوية بالتحويلات الطبية

النصف الأول من العام الجاري شهد ارتفاعا بنسبة 11% في عدد التحويلات إلى مشافي القدس (الجزيرة نت)
النصف الأول من العام الجاري شهد ارتفاعا بنسبة 11% في عدد التحويلات إلى مشافي القدس (الجزيرة نت)

محمود الفطافطة-رام الله

تشير معطيات وزارة الصحة الفلسطينية إلى تزايد ملحوظ في عدد التحويلات الطبية من الضفة الغربية وقطاع غزة إلى مستشفيات القدس المحتلة، مؤكدة أن مشافي المدينة تحظى بأولوية لدى القيادة السياسية بهدف تعزيز صمود المقدسيين ومؤسسات المدينة الصحية.

وتنتهج السلطة الفلسطينية نظام التحويلات الطبية لتعويض النقص الموجود في الخدمات لدى المؤسسات الصحية الحكومية، ونظرا إلى تكلفة التحويلات العالية في السنوات الأخيرة -وتحديدا إلى مستشفيات الخارج وإسرائيل- فقد اتبعت خطة إستراتيجية لتحسين نظام التحويلات.

وتقول مديرة دائرة التحويلات الطبية في وزارة الصحة الفلسطينية الدكتورة أميرة الهندي إن قرارا سياسيا يعطي مستشفيات القدس الأولوية في التحويلات الطبية لتعزيز صمودها والمحافظة عليها، ولا سيما في ظل ما تتعرض له المدينة من مخاطر جسيمة على واقعها ومستقبلها.

تزايد ملحوظ
وأوضحت في حديث للجزيرة نت أن مشافي القدس استقبلت في النصف الأول من العام الجاري نحو 21 ألف تحويلة طبية لمرضى من الضفة وغزة، وهو ما يفوق عدد التحويلات الطبية لجميع المستشفيات الأهلية والخاصة في الضفة، والتي بلغ عددها نحو 17 ألفا وستمئة تحويلة وذلك في نفس الفترة الزمنية.

أميرة الهندي: قرار سياسي يعطي مستشفيات القدس الأولوية بالتحويلات الطبية (الجزيرة نت)

وبينت مديرة التحويلات أن النصف الأول من العام الجاري شهد ارتفاعا بنسبة 11% في عدد التحويلات إلى مشافي القدس، وذلك مقارنة بالنصف الأول من عام 2015، حيث كان عدد التحويلات في ذلك العام 18 ألفا وتسعمئة تحويلة طبية.

وذكرت أن سياسة الحكومة والوزارة جعلت من مشافي القدس مراكز رئيسة للتحويل، وهذا ما ساهم في تعزيز صمود هذه المشافي.

وذكرت المسؤولة في وزارة الصحة أنه جرى تحويل 7345 مريضا من الضفة والقطاع إلى مستشفى المقاصد في النصف الأول من العام الجاري، فيما تم تحويل عشرة آلاف و525 مريضا إلى مستشفى المطلع.

أما بخصوص عام 2015 فمنذ مطلع العام وحتى نهاية مارس/آذار فقد بلغ عدد التحويلات الطبية لمرضى الضفة الغربية إلى مستشفيات القدس نحو 6850 تحويلة بتكلفة تقديرية تقدر بنحو 33 مليون شيكل (8.6 ملايين دولار)، فيما بلغت تحويلات قطاع غزة إلى هذه المستشفيات قرابة 2300 تحويلة، بقيمة تقديرية بلغت نحو تسعة ملايين و350 ألف شيكل (2.44 مليون دولار).

وأشارت مديرة التحويلات إلى أنه بعد أن تستقبل مشافي القدس العدد الذي تستطيع استيعابه أو في حال رفض الاحتلال منح المرضى تصاريح للوصول إلى هذه المستشفيات تقوم الدائرة بتوجيه تحويلات المرضى إلى المستشفيات الأهلية في الضفة الغربية ثم الخاصة.

جرى تحويل 7345 مريضا من الضفة والقطاع إلى مستشفى المقاصد في النصف الأول من العام الجاري (الجزيرة نت)

تراكم الديون
من جهته، قال المدير الطبي لمستشفى المقاصد الدكتور بسام أبو لبدة إنه رغم المستحقات الكبيرة المترتبة لمستشفيات القدس جراء التحويلات الطبية فإن هذه المستشفيات ستواصل استقبالها لمرضى الضفة والقطاع، وذلك إيمانا من قوة الرابط الوطني والإنساني الجامع بيننا باعتبارنا شعبا واحدا.

وأضاف أن سياسة الحكومة الفلسطينية ووزارة الصحة جعلت من مشافي القدس مراكز رئيسية للتحويل، وهذا ما ساهم في تعزيز صمود هذه المشافي، مؤكدا أن "مشافي القدس -ومنها المقاصد- بحاجة ماسة إلى الدعم المالي المتواصل نظرا لما تتحمله من أعباء مختلفة، منها زيادة أعداد المرضى الذين يتم تحويلهم من مناطق الضفة الغربية وقطاع غزة".

المصدر : الجزيرة