قرار بإغلاق منزل شهيد وإبعاد سيدة عن الأقصى

الاحتلال أمهل عائلة الشهيد أبو صبيح ساعات لإخلاء منزلها تمهيدا لهدم جدرانه وإغلاقه (الجزيرة نت)
الاحتلال أمهل عائلة الشهيد أبو صبيح ساعات لإخلاء منزلها تمهيدا لهدم جدرانه وإغلاقه (الجزيرة نت)
أمهلت سلطات الاحتلال الإسرائيلي عائلة شهيد مقدسي 48 ساعة لإخلاء منزلها تمهيدا لإغلاقه. في غضون ذلك أصدرت محكمة إسرائيلية قرارا بإبعاد سيدة مقدسية لمدة 15 يوما عن المسجد الأقصى.

فقد أفادت مراسلة الجزيرة نت في رام الله ميرفت صادق بأن سلطات الاحتلال أمهلت عائلة الشهيد المقدسي مصباح أبو صبيح ثمان وأربعين ساعة لإخلاء منزلها في بلدة كفر عقب شمال القدس المحتلة تمهيدا لإغلاقه. 

ونقلت المراسلة عن جابر أبو صبيح شقيق الشهيد قوله إن المحكمة الإسرائيلية العليا في القدس رفضت اليوم الاثنين التماسا قدمه محامي العائلة نبيل حبيب ضد إغلاق المنزل أو هدمه، وقررت إمهال العائلة ساعات لإخلائه تمهيدا لهدم جدرانه الداخلية وإغلاقه.

وقد اقتحمت قوات الاحتلال المنزل مرات عدة منذ تنفيذ الشهيد أبو صبيح عملية إطلاق نار بحي الشيخ جراح وسط القدس، والتي أدت إلى مقتل شرطي إسرائيلي ومستوطنة وإصابة أربعة آخرين.

ويقع منزل الشهيد في بناية سكنية ببلدة كفر عقب ويسكنه ستة أفراد هم زوجته وأبناؤه. ووفق شقيق الشهيد فإن العائلة تعرضت لتنكيل واسع تمثل في اعتقال أبناء الشهيد عز الدين وإيمان وابن عمه وإغلاق محال تجارية للعائلة ببلدة الرام شمال القدس أيضا، واقتحام منازل الجيران وتحطيم أبوابها.

ولا تزال سلطات الاحتلال تحتجز جثمان الشهيد أبو صبيح منذ إعدامه في التاسع من أكتوبر/تشرين الأول الماضي، وترفض الاستجابة لالتماس تقدمت به العائلة لتسليم جثمانه.

رائدة سعيد أبعدت عن الأقصى 15 يوما بتهمة التصوير داخل الأقصى (الجزيرة نت)

إبعاد
من جهة ثانية أفادت مراسلة الجزيرة نت في القدس جمان أبو عرفة بأن سلطات الاحتلال قررت إبعاد المقدسية رائدة سعيد عن المسجد الأقصى مدة 15 يوما، وذلك بتهمة قيامها بالتصوير داخل باحات المسجد.

وقالت المراسلة إن السيدة المقدسية (43 عاما) وهي أم لستة أطفال ومن مخيم شعفاط بالقدس، اعتقلت ظهر اليوم الاثنين من باب الناظر، أحد أبواب المسجد الأقصى، وتم اقتيادها إلى مركز شرطة القشلة في البلدة القديمة.

وقالت رائدة سعيد للجزيرة نت لمراسلة الجزيرة نت إنها خضعت للتحقيق بشأن قيامها بالتصوير داخل المسجد، كما عرض لها المحقق صوراً ومقاطع مرئية لها أثناء قيامها بتصوير اقتحامات المستوطنين.

وأضافت أن شرطة الاحتلال عللت الإبعاد بقيامها بملاحقة المستوطنين وإعاقة جولتهم. لكنها أكدت أنها تقوم بتوثيق كل شيء في المسجد الأقصى، الأمر الذي لا يروق للاحتلال الذي يهدف إلى تغييب صورة المسجد عن المشهد الإعلامي، على حد تعبيرها.

المصدر : الجزيرة