حكم بالسجن خمس سنوات على شابة مقدسية

تهمة عطايا أبو عيشة محاولة تنفيذ عملية طعن بمفك بالقدس المحتلة قبل نحو عام (الجزيرة نت)
تهمة عطايا أبو عيشة محاولة تنفيذ عملية طعن بمفك بالقدس المحتلة قبل نحو عام (الجزيرة نت)

ميرفت صادق-القدس

حكمت المحكمة الإسرائيلية المركزية في القدس المحتلة اليوم بالسجن خمس سنوات على الأسيرة المقدسية عطايا أبو عيشة بتهمة محاولتها تنفيذ عملية طعن قبل عام. 

وقال والد الأسيرة خليل أبو عيشة إن المحكمة وجهت لابنته (26 عاما) تهمة حمل "مفك" في حقيبتها لطعن إسرائيليين قبل اعتقالها في شارع يافا بالقدس المحتلة يوم الـ15 من ديسمبر/كانون الأول 2015. 

وتقبع الأسيرة في سجن الدامون قرب حيفا شمال فلسطين المحتلة عام 1948 وتعاني من حساسية مزمنة في عينيها. وقال والدها للجزيرة نت إن ابنته كانت تعمل خياطة بأحد المشاغل القريبة من القدس "وتحمل المفك بحكم عملها أحيانا".

ووفق العائلة فقد تعرضت أبو عيشة، وهي من سكان ضاحية كفر عقب شمال القدس، لضغوطات أثناء التحقيق معها في مركز المسكوبية بالقدس من أجل الاعتراف بنيتها تنفيذ عملية طعن.

وتعتبر عطايا واحدة من خمسين أسيرة فلسطينية في سجون الاحتلال بينهن 14 أسيرة من مدينة القدس وضواحيها، وفق إفادات نادي الأسير الفلسطيني. 

وشهدت الشهور الأخيرة إصدار الاحتلال سلسلة أحكام قاسية بحق الأسرى والأسيرات المقدسيين، من بينهم الحكم في نوفمبر/تشرين الثاني الماضي بحق الأسيرة القاصر نورهان عواد بالسجن 13 عاما ونصف العام، وعلى الأسيرة إسراء جعابيض بالسجن لمدة 11 عاما.

المصدر : الجزيرة

حول هذه القصة

نساء نذرن أنفسهن للدفاع عن القدس والأقصى، فتعرضن للإهانة والاعتقال والإبعاد. ففي عام 2015 اعتقل الاحتلال بالقدس 212 سيدة وفتاة، وفي الشهور العشرة الأولى من عام 2016 اعتقل 65 مقدسية.

فيلم يقدم شهادات عن أربعة أطفال عاشوا، أو ما زالوا يعيشون، تجربة الاعتقال في سجون الاحتلال، وتجربة “الحبس المنزلي”، وهي العقوبة البديلة عن الاعتقال، وتسمى “عقوبة مع وقف التنفيذ”.

سجلت منظمات فلسطينية اعتقال سلطات الاحتلال الإسرائيلي 163 فلسطينيا في نوفمبر/تشرين الثاني الماضي، وأوضحت أن الاعتقالات شملت مقدسيين من شتى أنحاء المدينة ومن مختلف الأعمار ولم يستثن الأطفال.

المزيد من سياسي
الأكثر قراءة