الاحتلال يعدم فلسطينيا شمالي القدس

جنديان إسرائيليان أطلقا النار على الشهيد وظل ملقى على الأرض دون إسعاف (ناشطون)
جنديان إسرائيليان أطلقا النار على الشهيد وظل ملقى على الأرض دون إسعاف (ناشطون)

 

ميرفت صادق-قلنديا

أعدم جنود الاحتلال الإسرائيلي بالرصاص فلسطينيا على حاجز قلنديا العسكري شمال مدينة القدس المحتلة بزعم محاولته تنفيذ عملية طعن، ثم أغلقوا الحاجز الذي يربط مدينتي رام والقدس.

وأفاد شهود عيان للجزيرة نت بأن جنديين إسرائيليين أطلقا ظهر اليوم الثلاثاء النار مرتين على فلسطيني في الأربعينيات من عمره كان في مسلك المشاة يقترب من محطة تفتيش على حاجز قلنديا العسكري.

ووفق رواية الشهود الذين تواجدوا في المكان لحظة الحادثة، فإن سيارات إسعاف إسرائيلية وصلت الحاجز الذي أغلق في الاتجاهين أمام الداخلين والخارجين من وإلى القدس، بينما ترك الشهيد ملقى على الأرض بعد إصابته في المنطقة العلوية من جسده.

وأكدت وزارة الصحة الفلسطينية استشهاد المصاب برصاص الاحتلال على حاجز قلنديا، وقالت إنه يدعى جهاد  محمد سعيد خليل (48عاما) من قرية بيت وزن غربي مدينة نابلس شمالي الضفة الغربية.

من جهتها، قالت المتحدثة باسم شرطة الاحتلال لوبا السمري إن الجنود على الحاجز أطلقوا النار على فلسطيني اقترب من أحد الحراس مشهرا سكينه، مما أدى إلى قتله.

ووفق مركز القدس لدراسات الشأن الفلسطيني والإسرائيلي، فإن عدد شهداء الهبة الفلسطينية منذ بداية أكتوبر/تشرين الأول 2015 ارتفع إلى 265 شهيدا، ستة على الأقل منهم استشهدوا على حاجز قلنديا.

المصدر : الجزيرة

حول هذه القصة

هدمت قوات الاحتلال الإسرائيلي منزلي شهيدين فلسطينيين بمخيم قلنديا شمال القدس المحتلة بذريعة قتلهما مستوطنا إسرائيليا أواخر العام الماضي، في وقت واصلت عملياتها العسكرية في بلدات وقرى جنوبي محافظة الخليل.

هدمت جرافات عسكرية إسرائيلية فجر الثلاثاء اثني عشر منزلا فلسطينيا في بلدات قلنديا والعيسوية وراس العمود في القدس المحتلة، مبددة بذلك آمال أكثر من عشرين عائلة في الاستقرار والسكن.

أصيب عشرات الفلسطينيين بحالات اختناق ظهر اليوم الجمعة إثر استنشاقهم الغاز المدمع خلال تفريق جيش الاحتلال الإسرائيلي مسيرة انطلقت في بلدة قلنديا شمالي القدس احتجاجا على سياسة هدم المنازل.

المزيد من سياسي
الأكثر قراءة