قبور للصحابة بمقبرة الرحمة في القدس

تضم مقبرة باب الرحمة على السور الشرقي للمسجد الأقصى عددا من قبور الصحابة الذين شاركوا في فتح مدينة القدس مع عمر بن الخطاب رضي الله عنه، مما أكسبها مكانة خاصة لدى المسلمين.

كما تضم المقبرة رفات المئات ممن شاركوا مع صلاح الدين في تحرير المدينة من الصليبيين، ومن هنا جاءت قيمة هذه القبور ومكانتها لدى المسلمين، التي لم تجرؤ إسرائيل على المساس بها.

المصدر : الجزيرة

حول هذه القصة

في العهد العثماني فتحت ستة أبواب بسور القدس، وسميت الأبواب غالبا بأسماء المدن أو الجهات التي تطل عليها، في التقرير التالي نتعرف على باب العامود وباب النبي داوود وباب الرحمة.

تجمع نحو خمسين شابا وشابة في منطقة باب الرحمة في المسجد الأقصى ضمن فعاليات "سلسلة تنوين" للقراءة، ونظموا برنامجا ثقافيا احتوى على جولات تعريفية بالأقصى ومحاضرات تثقيفية وغيرها.

باب الرحمة أو ما يعرف بالباب الذهبي مكان تاريخي مهم يقع في الجدار الشرقي للمسجد الأقصى، وتحيط به مقبرة باب الرحمة، حيث يرقد الصحابيان عبادة بن الصامت وشداد بن أوس.

المزيد من تاريخي
الأكثر قراءة