آثار عثمانية لم تعد موجودة بالقدس

اشتهرت في العصر العثماني ثقافة بناء الشرفات والأقواس، ورغم بقاء كثير من هذه الآثار في القدس فإن جزءا منها لم يعد موجودا مثل برج الساعة ومحطة قطار القدس، كما يبين هذا الفيديو.

ويتضمن الفيديو صورا خاصة لبعض المعالم غير الموجودة. وللمزيد عن آثار القدس يمكنكم متابعة وثائقي "الآثار العثمانية في القدس" من إنتاج الجزيرة الوثائقية.
المصدر : الجزيرة

حول هذه القصة

حكمت الدولة العثمانية المنطقة العربية وبلاد الشام أكثر من أربعمئة سنة، ويقدر حجم الآثار العثمانية في القدس بأكثر من 70% من الآثار الموجودة في المدينة.

في العهد العثماني أمر السلطان سليمان القانوني الذي ثبت قواعد الحكم في أرجاء الدولة العثمانية وأطلق مشاريع التنمية بإعادة بناء الجدار لحماية القدس وتثبيت الأمن فيها.

في العهد العثماني فتحت ستة أبواب بسور القدس، وسميت الأبواب غالبا بأسماء المدن أو الجهات التي تطل عليها، في التقرير التالي نتعرف على باب العامود وباب النبي داوود وباب الرحمة.

المزيد من تاريخي
الأكثر قراءة