أم موسى عليان.. مقدسية تعشق شجرة الزيتون

على دلعونا وعلى دلعونا        زيتون بلادي أحسن ما يكونا

زيتونه يا ما أخضر ورقها     زيتونه سبحان اللي خلقها

بهذه الأبيات الشعبية استهلت المقدسية أم موسى عليان من سكان بلدة بيت صفافا بالقدس حديثها عن رحلتها مع شجرة الزيتون، مستذكرة أياما كانت تجتمع فيها العائلات لتساعد بعضها في القطاف.

تقول السيدة المقدسية إنها تجمع ما تقطفه من زيتون وتتوجه به إلى معاصر الزيتون في بيت لحم أو بيت جالا لتعود بالزيت وتطعم من أحبت.

المصدر : الجزيرة

حول هذه القصة

انطلقت جمعية نساء إمليسون المقدسية من غرفة واحدة عام 1992 بهدف تمكين النساء المقدسيات، وخدمة المجتمع المحلي الذي يعاني من سوء الخدمات بسبب الاحتلال، واليوم اتسع نشاطها ليعم القدس.

"سمبوسك الدار" مشروع للمأكولات البيتية، وهو أحد المشاريع الصغيرة التي ازداد عددها ونشاطها في مدينة القدس على أيدي السيدات المقدسيات اللواتي رغبن بممارسة هواية عشقنها أو لتحسين دخلهن.

المزيد من اقتصادي
الأكثر قراءة