مدير مكتب الجزيرة بلبنان: مشاهد حزب الله تكشف تحديث الرصد بشكل متكرر

قال مدير مكتب الجزيرة في لبنان مازن إبراهيم إن المقطع المصور الذي نشره حزب الله اللبناني أظهر عمليات استطلاع شاملة لمنطقة الجولان السوري المحتل، وتتمثل أهميته في إظهار أن عمليات الرصد والاستطلاع مستمرة بشكل دائم وتخضع لتحديثات متكررة ومتعددة.

ونشر حزب الله اليوم الثلاثاء مقطعا مصورا مدته نحو 10 دقائق تحت عنوان "الهدهد حلقة 2" يظهر مشاهد استطلاع تضمنت "قواعد استخبارات ومقرات قيادية ومعسكرات في الجولان السوري المحتل عادت بها طائرات القوة الجوية في المقاومة الإسلامية"، بحسب الإعلام الحربي للحزب.

وأوضح إبراهيم في تعليقه على المقطع أن الفيديو تضمن تصوير مجموعة كبيرة من المواقع والثكنات العسكرية الإسرائيلية، مثل سكنة يوار، وكيع، وشاعل، وسينوبار، ويردن، ومعالي جولاني، ومربط الزعورة، لافتا إلى أن هذه المواقع كانت أهدافا لحزب الله خلال المواجهات الأخيرة التي بدأت في 8 أكتوبر/تشرين الأول الماضي.

وأشار إبراهيم إلى أن الفيديو يوثق مقرات قيادية وعسكرية واستخباراتية ونقاط إنذار مبكر ومجموعة من القبة الحديدية ونقاطا مستحدثة لقوات الاحتلال الإسرائيلي، لافتا إلى أن طائرات الحزب قامت بطلعات متعددة على مدار الأسابيع الثلاثة الماضية، مما أتاح لها جمع معلومات تفصيلية عن المواقع المستهدفة قبل وبعد قصفها.

وأضاف أن عمليات التصوير جاءت على مراحل متعددة، مما يشير إلى ساعات طويلة من الرصد والاستطلاع، كما أشار إلى أن الفيديو يتحدث عن نقاط مستحدثة لقوات الاحتلال بعد 7 أكتوبر/تشرين الأول، وهو ما يبرز أهمية عمليات الرصد المستمرة التي يقوم بها حزب الله.

ويظهر الفيديو -حسب إبراهيم- قدرة طائرات حزب الله المسيرة على الوصول إلى عمق المناطق المحتلة دون رصدها من قبل منظومات الدفاع الجوي الإسرائيلية، لافتا إلى أن توقيت إصدار الفيديو جاء بعد اغتيال أحد كبار قادة حزب الله الميدانيين وقبل كلمة مرتقبة للأمين العام لحزب الله حسن نصر الله.

وأوضح أن مدة الفيديو -التي بلغت 10 من المواد المصورة- تعكس جهدا كبيرا في عمليات الاستطلاع التي نفذتها الطائرات المسيرة.

رسالة ردع

وأشار إبراهيم إلى أن حزب الله يسعى من خلال هذه الإصدارات المتتالية إلى توجيه رسالة ردع واضحة لقوات الاحتلال الإسرائيلي، مفادها أن أي محاولة لتصعيد المواجهة ستؤدي إلى استهداف المزيد من القواعد العسكرية الإسرائيلية.

ولفت مدير مكتب الجزيرة في لبنان إلى أن هذا الفيديو يظهر أن حزب الله قادر على تحديد المواقع التي سيستهدفها في حال اندلاع مواجهة شاملة، مما يعزز موقفه في أي تصعيد محتمل.

وكانت هيئة البث الإسرائيلية قد نقلت عن مصدر عسكري أن التقديرات تشير إلى أن المشاهد التي بثها حزب الله التقطت قبل نحو شهرين.

وكان حزب الله نشر في يونيو/حزيران الماضي مقطعا مصورا مدته 9 دقائق يتضمن مسحا دقيقا لمناطق في شمال إسرائيل.

وظهرت في الفيديو مشاهد جوية لمدينة حيفا، منها لمجمع الصناعات العسكرية لشركة "رافائيل" ومنطقة ميناء حيفا التي تضم قاعدة حيفا العسكرية وميناء حيفا المدني ومحطة كهرباء حيفا ومطار حيفا وخزانات نفط ومنشآت بتروكيميائية، كما ظهر مبنى قيادة وحدة الغواصات وسفينة "ساعر 4.5" المخصصة للدعم اللوجستي وسفينة "ساعر 5".

ويتبادل حزب الله وفصائل لبنانية وفلسطينية منذ 8 أكتوبر/تشرين الأول الماضي قصفا يوميا مع قوات الاحتلال الإسرائيلي.

وترهن هذه الفصائل وقف القصف بإنهاء الاحتلال حربا مدمرة يشنها بدعم أميركي على قطاع غزة منذ 7 أكتوبر/تشرين الأول 2023 خلفت أكثر من 126 ألف شهيد وجريح -معظمهم أطفال ونساء- وأكثر من 10 آلاف مفقود.

المصدر : الجزيرة