رئيس تايوان: القلة تستطيع التغلب على الكثرة

Taiwan's President-elect Lai Ching-te attends a press conference outside the headquarters of the Democratic Progressive Party (DPP) in Taipei on January 13, 2024, after winning the presidential election. Taiwan's ruling party candidate Lai Ching-te, branded a threat to peace by China, on January 13 won the island's presidential election, a vote watched closely from Beijing to Washington. (Photo by Alastair PIKE / AFP)
رئيس تايوان لاي تشينغ تي يقول إن شعب تايوان هو الوحيد القادر على تقرير مستقبله (وكالة الأنباء الألمانية)

صرح رئيس تايوان لاي تشينغ تي لضباط القوات الجوية، في كلمة نُشرت اليوم الثلاثاء، بأن التاريخ يحتوي على العديد من الأمثلة التي تظهر كيف تمكنت جيوش صغيرة من التغلب على خصوم يفوقونها عددا.

جاء ذلك في تصريحات تهدف إلى تشجيع القوات الجوية قبل المناورات العسكرية السنوية التي ستجرى في وقت لاحق من هذا الشهر.

وتقوم الصين، التي تعدّ تايوان جزءا من أراضيها، بمناورات منتظمة حول الجزيرة منذ 4 سنوات للضغط عليها لقبول سيادة بكين، على الرغم من الاعتراضات القوية من تايوان.

بدورها، تقوم تايوان بتحديث جيشها بمعدات جديدة مثل الغواصات واعتماد أسلوب "الحرب غير المتكافئة" لجعل قواتها أكثر قدرة على الحركة وأقل عرضة للخطر، وذلك باستخدام الصواريخ المحمولة على مركبات والطائرات المسيرة.

وقال لاي تشينغ تي، وهو يرتدي زيا عسكريا ويجيب على الأسئلة أمام طائرة مقاتلة محلية الصنع في قاعدة جوية بوسط تايوان، إن القوة العسكرية ليست مجرد مسألة حسابية بسيطة للجمع والطرح.

وذكر في مقطع فيديو نشره مكتبه أن قوة الجيش لا تُقاس فقط بكمية العتاد، مشيرا إلى أن التاريخ مليء بأمثلة على انتصار الجيوش الصغيرة على خصوم أكبر عددا بفضل الفكر الجديد والإستراتيجيات المبتكرة.

مناورات هان كوانغ

وفي الشهر الماضي، أعلن مسؤول تايواني رفيع المستوى أن مناورات هان كوانغ السنوية لهذا العام ستكون أقرب ما يمكن إلى القتال الفعلي، ولم تعد مجرد عرض، بل تهدف إلى محاكاة القتال الحقيقي نظرا لتهديد "العدو" المتنامي بسرعة من الصين.

وتبدأ تايوان مناورات هان كوانغ يوم 22 يوليو/تموز الجاري لمدة 5 أيام، إلى جانب مناورات "وان آن" للدفاع المدني حيث يتم إغلاق المدن لفترة وجيزة خلال ضربات جوية وهمية.

وتأتي هذه التصريحات في وقت تستعد فيه تايوان لمناوراتها العسكرية السنوية وسط استمرار الضغوط الصينية.

كما تعمل تايوان على تحديث جيشها بأساليب حديثة مثل استخدام الصواريخ المحمولة والطائرات المسيرة لتعزيز قدراتها الدفاعية.

سلام حقيقي

وفي سياق متصل، أقامت الصين يومين من المناورات الحربية الخاصة بها حول الجزيرة بعد فترة وجيزة من تولي لاي تشينغ تي منصبه في مايو/أيار الماضي، قائلة إن ذلك كان "عقابا" على خطاب تنصيبه، الذي نددت به بكين باعتباره مليئا بالمحتوى الانفصالي.

ويرفض الرئيس التايواني مزاعم بكين بالسيادة، ويقول إن شعب تايوان هو الوحيد القادر على تقرير مستقبله. وقد عرض مرارا وتكرارا إجراء محادثات، لكن الصين رفضتها.

وقال لاي تشينغ تي بقاعدة تايتشونغ الجوية "السلام الذي نريده هو سلام ذو أساس متين، سلام حقيقي يجب أن يُقام بقوتنا الذاتية".

وسبق أن قالت بكين إنه من غير المجدي أن تعتقد تايوان أن بإمكانها استخدام السلاح لمنع "إعادة التوحيد".

وردا على سؤال من طيار مقاتل عما إذا كانت تايوان تعطي الناس انطباعا خاطئا بأنها تستعد للحرب بتركيزها على الاكتفاء الذاتي الدفاعي، قال لاي تشينغ تي إنه يريد السلام.

المصدر : رويترز