الناتو يحتاج 35 لواء إضافيا لتنفيذ خططه في مواجهة روسيا

شعار الناتو
الناتو يواجه تحديا منذ بدء روسيا الحرب على أوكرانيا عام 2022 (شترستوك)

قال مصدر عسكري لرويترز إن حلف شمال الأطلسي (ناتو) سيحتاج إلى ما بين 35 و50 لواء إضافيا لينفذ بالكامل خططه الدفاعية الجديدة في مواجهة أي هجوم محتمل من روسيا.

ورفض المصدر -الذي طلب عدم ذكر اسمه- تقديم أي تفاصيل أخرى عن هذه الخطط السرية أو الألوية التي يضم الواحد منها ما بين 3 و7 آلاف جندي، وبالتالي فإن تشكيل ما بين 35 و50 لواء إضافيا سيشكل تحديا كبيرا.

وفي مؤشر آخر على حجم هذا التحدي، قال مصدر أمني إن ألمانيا وحدها سيتعين عليها زيادة قدراتها في الدفاع الجوي بأربعة أمثال.

وأحجمت وزارة الدفاع الألمانية عن التعليق على الخطط المستقبلية للحلف لسريتها، مكتفية بالقول إن الدول الأعضاء تلقت دعوات للتنسيق مع الحلف بشأن متطلبات القدرات العسكرية، وإن هذه الجهود ستمتد إلى العام المقبل.

ومن المتوقع إطلاع زعماء الحلف على تحديث للخطط في واشنطن هذا الأسبوع خلال القمة الاحتفالية بالذكرى الـ75 لتأسيس الحلف الأطلسي.

وردا على طلب للتعليق، قال مسؤول في الحلف إن المعنيين بالتخطيط العسكري حددوا متطلبات تفصيلية للقوات والأسلحة اللازمة للدفاع عن الحلف.

وأضاف "الدفاعات الجوية والصاروخية والأسلحة البعيدة المدى، والأمور اللوجيستية وكذلك تشكيلات المناورة البرية الكبيرة هي من بين أولوياتنا القصوى".

وتابع المسؤول "سيحدد الحلف الأطلسي على الأرجح أهدافا أكثر طلبًا للقدرات العسكرية لدوله، في وقت نطور فيه القوات التي يمكنها أن تنفذ خططنا وتفي بمواجهة التهديدات التي تحيق بنا. واثقون من أن الردع لدينا سيظل قويا".

ومن غير الواضح من أين قد يتمكن الحلفاء من إضافة جنود وقوات تكفي لتشكيل بين 35 و50 لواء، وربما يستعان بهم من وحدات أخرى من القوات المسلحة، أو تسعى دول من الناتو لتجنيد المزيد من الأفراد، وقد تختار بعض الدول المزج بين النهجين.

والاتفاق على أول خطط كبرى للدفاع منذ الحرب الباردة شكل تحولا جذريا للحلف العسكري الغربي الذي لم يعتقد أن هناك حاجة لرسم خطط دفاع جديدة واسعة النطاق على مدى عقود لأنه قدر أن روسيا بعد العهد السوفياتي لم تعد تشكل تهديدا وجوديا.

ويواجه حلف شمال الأطلسي تحديا منذ بدء روسيا الحرب على أوكرانيا في 2022، حيث يسعى لتعديل موقفه والتعامل بجدية أكبر مع خطر شن روسيا هجوما محتملا.

وفي قمة عقدت في العاصمة الليتوانية فيلنيوس العام الماضي، اتفق زعماء الحلف على أول خطط دفاعية كبرى منذ أكثر من 3 عقود. ويعمل مسؤولون مذاك على تحديد المتطلبات العسكرية الملموسة لتنفيذ هذه الخطط.

المصدر : رويترز