حزب الله: استهدفنا قاعدة جبل حرمون لأول مرة منذ أكتوبر الماضي

حرائق في شمال إسرائيل بسبب قصف حزب الله
أعمدة الدخان تتصاعد في شمالي إسرائيل بسبب الحرائق جراء قصف جزب الله (الأناضول)

أعلن حزب الله اللبناني أنه هاجم بمسيرات مركزا للاستطلاع الفني والإلكتروني بعيد المدى على الاتجاه الشرقي في جبل حرمون بالجولان السوري المحتل.

وذكر الحزب في بيان له أن الهجوم أصاب تجهيزات التجسس والاستخبارات والمنظومات الفنية، مؤكدا أنه دمر جزءا منها في مركز الاستطلاع.

وأشار البيان أن العملية "أصابت قببه وتجهيزاته التجسسية والاستخبارية ‏ومنظوماته الفنية مما أدى الى تدمير الأجهزة المستهدفة واندلاع النيران فيها بشكل كبير".

وذكر مصدر في حزب الله للجزيرة أن هذه هي المرة الأولى التي يستهدف فيها مركز الاستطلاع الفني الإلكتروني بجبل حرمون منذ حرب أكتوبر/ تشرين الأول من العام 1973.

ووفقا لذات المصدر فإن عملية استهداف مركز الاستطلاع بجبل حرمون تعتبر أكبر عملية للقوات الجوية بالحزب منذ الثامن من أكتوبر/تشرين الأول الماضي.

ووصف المصدر للجزيرة أن مركز الاستطلاع المستهدف يوازي من حيث الأهمية قاعدة ميرون الإسرائيلية، وهي القاعدة التي قصفها الحزب من قبل.

وتتبادل فصائل لبنانية وفلسطينية في لبنان، أبرزها حزب الله، مع الجيش الإسرائيلي منذ الثامن من أكتوبر/ تشرين الأول الماضي قصفا يوميا عبر الحدود أسفر عن مئات القتلى والجرحى على الجانبين.

وترهن هذه الفصائل وقف القصف بإنهاء إسرائيل حربها التي تشنها على قطاع غزة منذ السابع من أكتوبر/تشرين الأول الماضي.

المصدر : الجزيرة + وكالات