الاحتلال يكثف قصف غزة بعد مجزرة النصيرات ويرتكب 3 مجازر

طفل يودع والده الشهيد الذي قضى بغارة للاحتلال استهدفت خان يونس (الفرنسية)

كثف جيش الاحتلال صباح اليوم الأحد قصف مناطق وسط قطاع غزة بعد مجزرة ارتكبها في مدرسة إيواء بمخيم النصيرات راح ضحيتها 16 شهيدا وأكثر من 50 جريحا، فيما أفادت وزارة الصحة بأن الاحتلال ارتكب 3 مجازر خلال يوم.

وأفادت مصادر طبية للجزيرة باستشهاد 15 فلسطينيا في قصف إسرائيلي متواصل على مناطق متفرقة في قطاع غزة منذ فجر اليوم.

وأفاد مراسل الجزيرة باستشهاد 6 وجرح آخرين بينهم نساء وأطفال في قصف إسرائيلي استهدف منزلا في منطقة الزوايدة وسط قطاع غزة.

وأكد مراسل الجزيرة أن طيران الاحتلال شنّ غارة على مواقع في شمال مخيم النصيرات، بعد المجزرة التي ارتكبها في مدرسة إيواء تابعة لوكالة غوث وتشغيل اللاجئين الفلسطينيين (أونروا) تضم آلاف النازحين بالمنطقة.

وقال مراسل الجزيرة إن فلسطينيين استشهدا في قصف مدفعي على منطقة وادي غزة وسط القطاع، وأضاف أن شخصين استشهدا في غارة إسرائيلية على شارع 8 جنوبي حي الصبرة في مدينة غزة.

في حين قال الدفاع المدني في غزة إن طواقمه انتشلت جثامين 3 شهداء قضوا إثر قصف شنّه الاحتلال الإسرائيلي على منزل في حي الميناء غربي مدينة غزة.

كذلك أعلن الدفاع المدني استشهاد 3 فلسطينيين وإصابة 15 آخرين بقصف طائرة إسرائيلية لمنزل شمالي مدينة غزة.

وأفاد شهود عيان بسماع دوي انفجار عنيف نتيجة استهداف المنزل، مصحوبا بسحابة دخان كبيرة.

من جهتها، ذكرت وكالة الأنباء الفلسطينية أن طيران الاحتلال دمر مبنى بريد خان يونس جنوبي قطاع غزة، بعد قصفه بعدة صواريخ على نحو أسفر عن إصابة 3 فلسطينيين، واشتعال النيران بعدد من خيام النازحين.

وذكرت وسائل إعلام فلسطينية أن الاحتلال نفذ سلسلة غارات على مدينة غزة منذ الصباح.

ارتفاع حصيلة الضحايا

من جانبها، ذكرت وزارة الصحة في غزة أن الاحتلال ارتكب 3 مجازر خلال الساعات الـ24 الماضية، وصل منها للمستشفيات 55 شهيدا و123 مصابا.

وبذلك، ارتفعت حصيلة الضحايا منذ السابع من أكتوبر/تشرين الأول الماضي إلى 38 ألفا و153 شهيدا و87 ألفا و828 جريحا.

"كذب محض"

بدورها، أكدت حركة المقاومة الإسلامية (حماس) أن الاستهداف الممنهج والمتكرر من جيش الاحتلال الإسرائيلي لمدارس إيواء النازحين هو تحدٍّ لقوانين حماية المدنيين.

وشددت على أن ادّعاء إسرائيل وجود عناصر من المقاومة في مدرسة الجاعوني التابعة للأونروا والتي نفذت فيها مجزرة ليس إلا "كذبا وتضليلا".

وفي وقت سابق أمس السبت، زعم الجيش الإسرائيلي استهدافه مسلحين فلسطينيين داخل مدرسة الجاعوني التابعة للأونروا التي تؤوي نازحين بمخيم النصيرات وسط قطاع غزة، زاعما أنه اتخذ التدابير اللازمة لحماية المدنيين.

وقد أعلن المكتب الإعلامي الحكومي في قطاع غزة أن إسرائيل قصفت 17 مدرسة ومركزا لإيواء النازحين داخل مخيم النصيرات للاجئين، منذ بداية الحرب على القطاع في 7 أكتوبر/تشرين الأول الماضي.

ومنذ 7 أكتوبر/تشرين الأول الماضي تشن إسرائيل بدعم أميركي مطلق حربا على غزة أسفرت عن أكثر من 125 ألف شهيد وجريح، معظمهم أطفال ونساء، وما يزيد على 10 آلاف مفقود، وسط دمار هائل ومجاعة أودت بحياة عشرات الأطفال.

المصدر : الجزيرة + وكالات