شهداء وجرحى بمجزرة جديدة للاحتلال في مدرسة بمخيم النصيرات

استشهد 16 شخصا على الأقل وأصيب عشرات آخرين -اليوم السبت- في مجزرة جديدة ارتكبها جيش الاحتلال الإسرائيلي في مدرسة تؤوي نازحين تابعة لوكالة غوث وتشغيل اللاجئين الفلسطينيين (أونروا) في مخيم النصيرات وسط قطاع غزة.

وأعلنت وزارة الصحة في غزة أن غارة إسرائيلية استهدفت المدرسة، في حين قالت قناة الأقصى الفلسطينية إن مدرسة الجاعوني التي تم استهدافها بغارة إسرائيلية تعرضت للقصف للمرة الثالثة منذ بداية الحرب في السابع من أكتوبر/تشرين الأول الماضي.

وقال مراسل الجزيرة إن الصواريخ استهدفت مباشرة النازحين الذين لجؤوا للمدرسة، مشيرا إلى أن القصف استهدف نازحين هُجّروا من خان يونس بعد تحذيرات الجيش الإسرائيلي.

بدوره، ذكر مدير الإمداد بالدفاع المدني في غزة محمد المغير للجزيرة أن المدرسة المستهدفة محددة مسبقا مركز إيواء للنازحين، وأنها تؤوي 1200 أسرة، أي نحو 7 آلاف نازح.

من جهته، قال المستشار الإعلامي لوكالة الأونروا عدنان أبو حسنة للجزيرة إن المدرسة المستهدفة في النصيرات تؤوي نحو ألفي نازح، مؤكدا أن لا شيء يبرر استهداف المدارس وقتل عشرات المدنيين.

وقال أبو حسنة إن الوكالة تزود الجيش الإسرائيلي مرتين يوميا بإحداثيات المدارس التي تؤوي نازحين، مشددا على أن الجميع يستنكر استهداف المرافق الأممية وأن ما يحدث على الأرض شيء مجنون.

صحفيون شهداء

واستهدفت قوات الاحتلال -اليوم السبت- مباني عدة من بينها منزلا لعائلة أبو شكيان قرب مفترق الزهور في مخيم النصيرات وسط قطاع غزة.

وقال مراسل الجزيرة إنه تم انتشال جثامين 7 شهداء على الأقل، إضافة إلى عدد من الجرحى الذين نُقلوا إلى مستشفى العودة في المخيم، ثم إلى مستشفى شهداء الأقصى في دير البلح.

كما أفاد مراسل الجزيرة باستشهاد فلسطيني في قصف إسرائيلي استهدف حي الزيتون جنوب شرق مدينة غزة.

وفي مستشفى شهداء الأقصى في دير البلح، شُيعت جثامين 19 شهيدا، وقال مراسل الجزيرة إن الجثامين لشهداء قضوا في غارت إسرائيلية استهدفت منزلين ومستودعا للأونروا وسط القطاع.

كما أفاد مراسل الجزيرة باستشهاد 6 فلسطينيين إثر قصف إسرائيلي استهدف سيارة للشرطة في غربي مدينة رفح.

وتعرّض عناصر الشرطة الفلسطينية للقصف في أثناء تأمين بعض الممتلكات والمنازل في حي السلطان غرب المدينة.

في سياق مواز، أفاد مراسل الجزيرة باستشهاد 4 صحفيين في قصف إسرائيلي استهدف مخيم النصيرات وسط قطاع غزة.

والشهداء هم الصحفي أمجد جحجوح، وزوجته الصحفية وفاء أبو ضبعان، وطفلهما، بالإضافة إلى صحفيين آخرين هما سعدي مدوخ ورزق أبو شكيان.

وبذلك يرتفع عدد الشهداء من الصحفيين إلى 158 صحفيا وصحفية منذ السابع من أكتوبر/تشرين الأول، وفقا للمكتب الإعلامي الحكومي في غزة.

وقالت وزارة الصحة في قطاع غزة إن قوات الاحتلال الإسرائيلي ارتكبت خلال الـ24 ساعة الأخيرة 3 مجازر، راح ضحيتها العشرات.

وارتفع بذلك عدد ضحايا الحرب الإسرائيلية على القطاع إلى 38 ألفا و98 شهيدا، و87 ألفا و705 جرحى.

المصدر : الجزيرة + وكالات