شهيد ومصابون بالضفة وقيود مشددة على المصلين بالمسجد الإبراهيمي

جيش الاحتلال قال إن اشتباكات اندلعت مع مقاومين خلال اقتحامه مخيم بلاطة (رويترز-أرشيف)

استشهد شاب فلسطيني وأصيب اثنان آخران اليوم السبت برصاص قوات الاحتلال في قرية بيت عور التحتا شمال غرب مدينة رام الله، فيما أعلن الهلال الأحمر الفلسطيني إصابة 9 فلسطينيين خلال اقتحام قوات الاحتلال مخيم بلاطة شرق نابلس بالضفة الغربية المحتلة، وتحدث مراسل الجزيرة عن هجوم للمستوطنين على أطراف قرية بورين جنوبي نابلس.

يتزامن ذلك مع فرض قوات الاحتلال إجراءات مشددة على المصلين المتوافدين إلى مسجد الحرم الإبراهيمي بالخليل إحياءً ليوم رأس السنة الهجرية، حيث عززت انتشارها بمحيط الحرم وبواباته الرئيسية، وأخضعت المصلين لتفتيش مشدد.

وقال مجلس الأوقاف والمقدسات الإسلامية إن "ما حدث اليوم للمصلين يعكس الخطط المبيتة للمسجد الأقصى والسعي لتهويده".

كما قال نادي الأسير الفلسطيني إن قوات الاحتلال اعتقلت 15 فلسطينيا من أنحاء متفرقة بالضفة الليلة الماضية وفجر اليوم، ليرتفع بذلك عدد المعتقلين الفلسطينيين في الضفة منذ بدء الحرب على غزة في السابع من أكتوبر/تشرين الأول الماضي، إلى 9535 معتقلا.

وتوزعت الاعتقالات الأخيرة على محافظات قلقيلية (شمال) ورام الله والقدس (وسط) والخليل (جنوب) وأريحا (شرق) ورافقتها اعتداءات وتهديدات بحق المعتقلين وعائلاتهم، إلى جانب عمليات التخريب والتدمير الواسعة في منازل المواطنين.

اقتحام بلاطة

وكان الجيش الاسرائيلي قد قال في وقت سابق إن قواته تعمل في مخيم بلاطة شرقي نابلس في "عملية استباقية" ضد ما وصفها بأهداف إرهابية وأنه تبادل إطلاق النار مع مسلحين.

وكانت قوات الاحتلال قتلت 9 فلسطينيين في الضفة الغربية من بينهم 7 في مدينة جنين.

كما تسللت قوة خاصة إسرائيلية إلى منطقة "حرش السعادة" عند الأطراف الغربية لمخيم جنين، وحاصرت منزلا في المنطقة واستهدفته بأكثر من 10 قذائف من طراز إنيرغا، مما أدى إلى اشتعال النيران داخله.

وأعلن الجيش الإسرائيلي استهداف مسيّرةٍ، ما قال إنها "خلية مسلحة" في المخيم. وقالت حركتا المقاومة الإسلامية (حماس) والجهاد الإسلامي إن مقاتليهما اشتبكوا مع قوات الاحتلال، ونَعَتا عددا من مقاتليهما استشهدوا خلال المواجهات.

تشييع  شهداء

من جهة أخرى، جرت في رام الله مراسم تشييع الشاب أحمد سليمان الذي استشهد برصاص الاحتلال في رام الله.

كما جرى تشييع الشاب هاني عبد الله في طولكرم الذي استشهد متأثرا بإصابته خلال اقتحام جيش الاحتلال لمخيم نور شمس شرقي طولكرم.

يشار إلى أنه بالتزامن مع حربه على قطاع غزة، صعَّد الجيش الإسرائيلي والمستوطنون اعتداءاتهم بأنحاء الضفة، بما فيها القدس، مما خلف 570 شهيدا ونحو 5350 جريحا، ونحو 9535 معتقلا، وفق مصادر رسمية فلسطينية.

المصدر : الجزيرة + وكالات