تركيا.. عودة الهدوء في قيصري وأردوغان يحذر مثيري الفوضى

أردوغان حذّر "من يختلق أحداثا عنصرية" في بلاده (الفرنسية)

أعلن الرئيس التركي رجب طيب أردوغان -اليوم الجمعة- عودة الهدوء في ولاية قيصري (وسط البلاد) بعد أعمال العنف التي شهدتها الأيام الماضية، في حين اعتقلت السلطات تركيّا متهما بتسريب بيانات لاجئين سوريين والدعوة لأعمال استفزازية تستهدفهم في إسطنبول.

وقال أردوغان إن "من يختلقون أحداثا عنصرية يهدفون إلى ضرب أجواء التآخي في بلادنا"، مضيفا "نعرف الجهات المظلمة التي تقوم بإعطاء تعليمات لإفساد بلادنا وإثارة الفوضى".

جاء ذلك في تصريح أردوغان للصحفيين بالطائرة في أثناء عودته من كازاخستان، التي زارها للمشاركة في قمة شنغهاي، حيث التقى على هامشها الرئيس الروسي فلاديمير بوتين.

وحول الاحتجاجات بشمالي سوريا، قال إن "تدخل رئيس وزراء الحكومة السورية المؤقتة، السيد عبد الرحمن مصطفى، سرعان ما حوّل هذه التطورات السلبية إلى تطورات إيجابية".

ومساء الأحد الماضي، شهد أحد أحياء قيصري أحداث تحريض واستفزاز ضد سوريين وممتلكاتهم، عقب ادعاءات تحرش سوري بطفلة سوريّة من أقاربه. وتلت أحداث قيصري احتجاجات في مناطق شمالي سوريا.

وفي سياق متصل، أحالت سلطات تركيا مواطنا متهما بتسريب بيانات لاجئين سوريين والدعوة لأعمال استفزازية تستهدفهم في إسطنبول.

وذكرت رئاسة دائرة مكافحة الجرائم الإلكترونية لدى وزارة الداخلية أن المتهم البالغ من العمر 14 عاما قد تم توقيفه من قبل عناصر مديرية شعبة الأطفال لدى مديرية أمن إسطنبول.

وأضاف البيان أن الموقوف كان قد وجه دعوات عبر منصات التواصل الاجتماعي للتحريض على اللاجئين السوريين بمنطقة سلطان بييلي في إسطنبول. كما قام المتهم نفسه بتسريب بيانات لاجئين سوريين خاضعين للحماية المؤقتة.

وعقب استكمال التحقيقات معه في مديرية الأمن، أحالت السلطات المتهم إلى القصر العدلي بالشق الآسيوي من إسطنبول لمحاكمته.

المصدر : وكالات