رواندا تحيي الذكرى الثلاثين للتحرير

احتفالات رواندا في الذكرى الثلاثين للتحرير من صفحة Presidency | Rwanda تويتر
الاحتفالات بالذكرى الثلاثين للتحرير (موقع الرئاسة الرواندية)

أحيت رواندا الذكرى الثلاثين للتحرير والتي ترمز لليوم الذي توقفت في الإبادة الجماعية ضد التوتسي، ودخول الجبهة الوطنية إلى العاصمة كيغالي في الرابع من يوليو/تموز 1994.

واحتشد الروانديون في ملعب" أماهورو " الذي يتسع لأكثر من 45 ألف شخص، حيث استعرض الرئيس بول كاغامي حرس الشرف ووحدات من الجيش والشرطة بحضور رؤساء أركان وقادة جيوش من دول أفريقية من بينها تنزانيا وكينيا وأوغندا إضافة إلى وفود من دول آسيوية.

وفي خطاب له أمام الوفود الدبلوماسية والضيوف الرسميين ومواطنيه، قال الرئيس الرواندي بول كاغامي إن "مسيرة التحرير بدأت فعليا في اللحظة التي توقف فيها القتال".

وأضاف أن تحرير رواندا "خيار حر اتخذه الروانديون قبل 30 عاما عندما عزموا على بناء وطن لجميع أبنائه، حيث يغيب التمييز وتستند السياسة إلى أسس من المحاسبة وتعزيز قيم الازدهار والتقدم".

وشدد كاغامي على أن القوات المسلحة التي قادت مسيرة التحرير و"تتخذ دوما موقفا دفاعيا لدرء أي خطر يهدد الدولة، وأنها لن تكون أبدا في موقع هجومي".

وخاطب الجيل الذي ولد خلال العقود الثلاثة الماضية قائلا إن البلاد "تعول على جهودكم للسير قدما بمسيرة طموحة تحافظ على العيش الكريم وإنجاح تجربة البلاد الفريدة".

المصدر : الجزيرة