انتخابات بريطانيا.. سوناك يدعو الناخبين لعدم منح حزب العمال أغلبية ساحقة

يواصل الناخبون البريطانيون الإدلاء بأصواتهم في الانتخابات العامة التي انطلقت صباح اليوم الخميس لاختيار 650 عضوا بمجلس العموم، وسط توقعات كبيرة بوصول حزب العمال المعارض إلى السلطة.

وقد أدلى رئيس الوزراء ريشي سوناك بصوته وغرّد بعدها على منصة "إكس" داعيا البريطانيين إلى عدم منح حزب العمال فرصة الفوز الكاسح بهذه الانتخابات.

كما أدلى زعيم حزب العمال كير ستارمر بصوته وكتب بعدها تغريدة قال فيها إن الانتخابات الحالية ستحدد مستقبل بريطانيا.

وقبل ساعات من إغلاق صناديق الاقتراع، قالت مراسلة الجزيرة مينة حربلو إن الناخبين في -من هولبورن في لندن معقل زعيم حزب العمال- يواصلون الإدلاء بأصواتهم بسلاسة وسط إجراءات صارمة لضمان نزاهة الانتخابات.

وأكدت حربلو مجددا الإقبال الكثيف على التصويت في دائرة هلبورن، وقالت إن الناخبين غالبا ما يشاركون بكثافة في الانتخابات العامة لاختيار النائب الذي سيمثلهم في مجلس العموم لمدة 5 سنوات مقبلة.

ويرى الناخبون -وفق مراسلة الجزيرة- أن التصويت في الانتخابات هو السبيل لاختيار من سيرسم مستقبل بلادهم وأن عدم المشاركة يعني ترك مصير البلاد للآخرين لكي يقرروه بمعرفتهم.

وفي مدينة يوركشر، دائرة ريشي سوناك، قال مراسل الجزيرة محمد المدهون إن الناس يواصلون القدوم إلى مراكز الاقتراع التي تشهد عملية انتخاب سريعة وسهلة، مشيرا إلى أن المرشحين يحثون المواطنين على الإدلاء بأصواتهم والمساهمة في رسم مستقل البلاد.

وشهدت الانتخابات الحالية منافسة محمومة ليس فقط بين الأحزاب السياسية الرئيسية وإنما أيضا بسبب أكبر مشاركة للمرشحين المستقلين في السباق الانتخابي.

إقبال محدود جدا

على العكس من ذلك، قال مراسل الجزيرة نور الدين بو زيان إن مراكز الاقتراع في مانشستر لا تجد من يدلي بصوته تقريبا، مؤكدا أن دارلنغتون شمال شرق البلاد -وهي مدينة عمّالية بامتياز- لا تجد زخما تصويتيا رغم أنها كانت عاصمة لصناعات المناجم والسكك الحديدية في سنوات سابقة.

ويسكن المدينة أغلبية من الطبقة العاملة وقد ذهبت إلى المحافظين في انتخابات 2019 بسبب دعم السكان لمشروع الخروج من الاتحاد الأوروبي آنذاك (بريكست) لكنهم اليوم يرون أن الأمور لم تتغير بعد مغادرة التكتل الأوروبي، كما يقول بوزيان.

المصدر : الجزيرة