ألمانيا والسويد تعتقلان 8 أشخاص بشبهة الضلوع في جرائم حرب في سوريا

Police officers secure the area at a Christmas market in Dresden, Germany, December 10, 2022. REUTERS/Matthias Rietschel
الشرطة الألمانية توقف 5 أشخاص للاشتباه بضلوعهم في جرائم حرب في سوريا (رويترز)

قالت السلطات الألمانية اليوم الأربعاء إن محققيها اعتقلوا 5 أشخاص للاشتباه بضلوعهم في جرائم ضد الإنسانية وجرائم حرب في سوريا، في حين أعلنت النيابة العامة السويدية أنه تم توقيف 3 أشخاص بالتهمة ذاتها.

وأفادت النيابة العامة الألمانية أن هناك أدلة قوية تشير إلى أن الموقوفين متورطون في أعمال قتل أو محاولات قتل بحق مدنيين، مما يعد جرائم ضد الإنسانية وجرائم حرب خلال الحرب الأهلية السورية التي بدأت في 2011.

وأوضحت النيابة العامة أن المشتبه بهم شاركوا في قمع عنيف لتظاهرة سلمية في منطقة اليرموك بدمشق في يوليو/تموز 2012.

وقال مكتب المدعي العام الاتحادي في ألمانيا في بيان له إن 4 فلسطينيين- سوريين ومواطنا سوريا يعتقد أنه عمل لحساب جهاز المخابرات العسكرية السورية تم القبض عليهم.

أسماء المعتقلين

وأعلنت النيابة العامة أن 3 رجال، جهاد أ.، مظهر ج.، وسمير ص.، تم اعتقالهم في برلين. في حين تم اعتقال محمود أ. في فرانكنتال بولاية راينلاند بالاتينات، واعتقل وائل ص. بالقرب من بويتسنبورغ في مكلنبورغ – فوربومرن.

ووفقا لمكتب النائب العام، كان مظهر ج. عضوا في فرع المخابرات العسكرية السورية (الفرع 235) واتُهم أيضا بالاعتداء على شخص واحد على الأقل في سجن سوري.

ويُزعم أن جميع المشتبه بهم الذين تم اعتقالهم في ألمانيا شاركوا في حملة قمع عنيفة في اليرموك في يوليو/تموز 2012، حيث استهدفوا بشكل خاص المتظاهرين المدنيين وأطلقوا عليهم النار، بحسب ما أفادت به النيابة العامة، مما أسفر عن مقتل 6 أشخاص في ذلك الحادث.

وقال البيان إن 4 من المشتبه بهم "اعتدوا جسديا على مدنيين من اليرموك بشكل شديد ومتكرر" عند نقاط التفتيش في المنطقة.

وزعمت السلطات الألمانية أن 3 مدنيين من ضحايا المجزرة التي وقعت في 16 أبريل/نيسان 2013، والتي قُتل فيها 41 شخصا، قد تم اعتقالهم في إحدى نقاط التفتيش هذه وتسليمهم إلى الفرع 227 من قبل محمود أ.

اعتقالات بالسويد

من جهتها، أعلنت النيابة العامة السويدية الأربعاء أنه تم توقيف 3 أشخاص يشتبه بارتكابهم جرائم ضد الإنسانية في سوريا عام 2012.

وقالت أولريكا بنتليوس إيغلرود المدعية المكلفة بالتحقيق "بفضل تعاون جيد مع ألمانيا ويوروجاست ويوروبول تمكنا من اعتقال المشتبه بهم".

وهذه ليست المرة الأولى التي تحاكم فيها محكمة ألمانية سوريين في البلاد. ففي عام 2022، أدانت محكمة في مدينة كوبلنز الغربية عقيدا سوريا سابقا بتهمة ارتكاب جرائم ضد الإنسانية.

المصدر : وكالات