تجدد الاحتجاجات في كينيا والمتظاهرون يرفضون دعوات الرئيس للحوار

المتظاهرون يطالبون بتنحي الرئيس روتو (رويترز)

تجددت في عاصمة كينيا -اليوم الثلاثاء- الاحتجاجات المناهضة للحكومة، والتي انطلقت شرارتها منتصف الشهر الماضي وخلفت عشرات القتلى ومئات الجرحى.

وانتشرت قوات شرطة مكافحة الشغب منذ صباح اليوم بالعاصمة بعد دعوات لمزيد من الاحتجاجات أطلقها ناشطون من الشباب في أعقاب اشتباكات دامية الأسبوع الماضي.

وكانت اللجنة الكينية لحقوق الإنسان قد أعلنت الاثنين أن المظاهرات المناهضة للحكومة الأسبوع الماضي أسفرت عن مقتل 39 شخصا وإصابة 361 آخرين، لافتة إلى أن هذه الأرقام تمثّل الفترة الممتدة من 18 يونيو/حزيران حتى أمس.

وسرعان ما تحولت هذه التعبئة السلمية ضد مشروع ميزانية الحكومة -الذي نص على فرض ضرائب جديدة- إلى حركة وطنية تحدت حكومة الرئيس وليام روتو.

وعلى الإثر، أعلن الرئيس نيته سحب النص في 26 يونيو/ حزيران بعد يوم من أعمال العنف التي اقتحم خلالها متظاهرون البرلمان وأطلقت الشرطة الرصاص الحي على الحشود.

ويرفض أعضاء حركة الاحتجاج دعوات الرئيس للحوار حتى بعد تراجعه عن الزيادة الضريبية المقترحة، ويطالب كثيرون حاليا بتنحيه لغضبهم من سقوط قتلى برصاص الشرطة خلال الاحتجاجات.

وقد انتُخب روتو في أغسطس/آب 2022 وسط وعود بالدفاع عن المواطنين الأكثر حرمانًا، واتخذ منذ ذلك الحين إجراءات تقشفية وزاد الضرائب فأضعف القوة الشرائية للكينيين.

المصدر : الجزيرة + وكالات