الدعم السريع يجبر المئات على مغادرة قراهم في ولاية سنار

مئات نزحوا من قرى شمال الدندر بولاية سنار شرقي البلاد الى مدينة القضارف شرقي البلاد
النازحون من شمال الدندر توجهوا إلى القضارف سيرا على الأقدام قبل أن يعبروا النهر بالمراكب التقليدية (الجزيرة)

قالت مصادر محلية في مدينة الدندر بولاية سنار في جنوب شرقي السودان للجزيرة -اليوم الأربعاء- إن مئات نزحوا من قرى شمال المدينة إلى مدينة القضارف.

وأضافت المصادر أن النازحين استخدموا القوارب النيلية التقليدية لعبور نهر الدندر شرقا بعد دخول عناصر من قوات الدعم السريع إلى قرى شمال الدندر وإطلاقهم الرصاص العشوائي وسط الأحياء السكانية وسرقة سيارات للمواطنين، فضلا عن ضرب الشباب وتعذيبهم.

مئات نزحوا من قرى شمال الدندر بولاية سنار شرقي البلاد الى مدينة القضارف شرقي البلاد
عدد النازحين الذين وصلوا من سنار إلى القضارف يتجاوز 60 ألفا (الجزيرة)

وأشارت إلى أن معظم النازحين هم من الأطفال والنساء وكبار السن الذين توجهوا شرقا إلى القضارف سيرا على الأقدام؛ بعد انقطاع الكهرباء وشبكة الاتصالات وتعطل الطرق البرية نتيجة هطول الأمطار.

مئات نزحوا من قرى شمال الدندر بولاية سنار شرقي البلاد الى مدينة القضارف شرقي البلاد
الفارّون من شمال الدندر حملوا معهم بعض الأمتعة في رحلة النزوح الشاقة (الجزيرة)

ووفقا لإحصائيات المبادرات التطوعية، فإن عدد النازحين الذين وصلوا من ولاية سنار إلى مدينة القضارف يزيد على 60 ألفا، وهو رقم يتجاوز الطاقة الاستيعابية للمدينة.

مئات نزحوا من قرى شمال الدندر بولاية سنار شرقي البلاد الى مدينة القضارف شرقي البلاد
النازحون استخدموا القوارب النيلية التقليدية لعبور نهر الدندر (الجزيرة)

وكشفت غرفة طوارئ في الولاية عن انتشار النازحين من ولاية سنار في 30 موقعا بالمدينة، في حين اضطر أكثر من 300 شخص إلى الاحتماء بمظلات داخل المقابر.

مئات نزحوا من قرى شمال الدندر بولاية سنار شرقي البلاد الى مدينة القضارف شرقي البلاد
معظم النازحين من الأطفال والنساء وكبار السن (الجزيرة)

اعتراض مسيّرات

على صعيد آخر، ذكرت مصادر محلية متفرقة أن دفاعات الفرقة الثالثة بمدينة شندي، الواقعة شمالي الخرطوم بنحو 200 كيلومتر، اعترضت فجر اليوم الأربعاء 3 طائرات مسيرة مجهولة المصدر كانت تستهدف مباني قيادة الجيش بالمدينة.

ورجحت المصادر أن تكون قوات الدعم السريع وراء هذه العملية العسكرية، على الرغم من عدم صدور بيان رسمي من القوات يتبنّى المسؤولية عن الهجوم.

المصدر : الجزيرة