كوريا الشمالية تواصل تجاربها الصاروخية والجنوبية تترقب

كوريون جنوبيون يراقبون إعلان بيونغ يانغ عن تجاربها الصاروخية (الفرنسية)

أطلقت كوريا الشمالية اليوم الاثنين صاروخين باليستيين اثنين قصيري المدى "فشل أحدهما"، وفق ما أعلن الجيش الكوري الجنوبي، غداة تهديد بيونغ يانغ بـ"عواقب وخيمة" بعد المناورات المشتركة بين كوريا الجنوبية وحلفائها.

وقالت هيئة الأركان الكورية الجنوبية المشتركة في بيان لها إن المقذوف الأول القصير المدى أُطلق الساعة 05:05 بالتوقيت المحلي (20:05 بتوقيت غرينتش)، تلاه مقذوف ثان بعد 10 دقائق.

وذكر البيان أن "الصاروخ الباليستي الأول القصير المدى قطع نحو 600 كيلومتر"، وأن الثاني الذي فشل قطع مسافة 120 كيلومترا "حلق على نحو غير طبيعي ولا يمكن استبعاد احتمال سقوطه على الأرض".

وقال المتحدث باسم هيئة الأركان لي سونغ جون "إن انفجر الصاروخ أثناء تحليقه فقد تكون شظايا سقطت في كوريا الشمالية، بحسب المسار الذي تم رصده".

وأضاف "عزز جيشنا المراقبة تحسبا لمزيد من عمليات الإطلاق"، مشيرا إلى أن هيئة الأركان الجنوبية "نقلت معلومات عن هذه العمليات إلى الولايات المتحدة واليابان. وتجري حاليا تحليل خصائص عمليات الإطلاق هذه بالتفصيل من جانب السلطات الكورية الجنوبية والأميركية".

FILE PHOTO: The Theodore Roosevelt (CVN 71), a nuclear-powered aircraft carrier in BusanFILE PHOTO: A nuclear-powered U.S. aircraft carrier, the Theodore Roosevelt, arriving in the South Korean port city of Busan earlier this month to take part in joint military exercises with the host nation and Japan,/File Photo DATE 30/06/2024 SIZE 3500 x 2324 Country SOUTH KOREA SOURCE REUTERS/Song Kyung-Seok
حاملة الطائرات الأميركية العاملة بالطاقة النوويّة "يو إس إس ثيودور روزفلت"ترسو في أحد موانئ كوريا الجنوبية لاستعراض القوة أمام بيونغ يانغ (الأوروبية)

مخاوف واستقطاب

وتأتي عمليات الإطلاق اليوم بعد إعلان بيونغ يانغ اختبارها صاروخا متعدد الرؤوس الحربية بنجاح، لكن جارتها الجنوبية قالت إن الاختبار الذي جرى يوم الأربعاء الماضي انتهى بانفجار في الجو.

وتتخوف سول من تقارب بين موسكو وبيونغ يانغ لا سيما بعد زيارة الرئيس الروسي فلاديمير بوتين كوريا الشمالية في يونيو/حزيران الماضي ولقائه خلالها الزعيم كيم جونغ أون، ووقع البلدان اتفاقية دفاع مشترك خلال الزيارة.

وتُتهم كوريا الشمالية بانتهاك إجراءات الحد من التسلح، من خلال تزويد روسيا بأسلحة لاستخدامها في حربها في أوكرانيا. وحول إمكانية أن تشكل عملية الإطلاق اختبارا لصواريخ مخصصة لروسيا، رفض المتحدث باسم الهيئة الكورية الجنوبية التعليق.

واستكمل الحلفاء الثلاثة ـ كوريا الجنوبية والولايات المتحدة واليابان ـ أول أمس السبت مناورات "حافة الحرية" التي استمرت 3 أيام وركزت على الصواريخ الباليستية والدفاع الجوي والحرب تحت الماء والدفاع الإلكتروني.

ونُشرت حاملة الطائرات الأميركية العاملة بالطاقة النوويّة "يو إس إس ثيودور روزفلت" والمدمرة اليابانية "جاي إس أتاغو" والطائرة المقاتلة الكورية الجنوبيّة "ك إف 16" من أجل إجراء المناورات.

ووسعت الدول الثلاث التدريبات العسكرية المشتركة، وعززت ظهور المعدات العسكرية الإستراتيجية في المنطقة لردع كوريا الشمالية التي أعلنت نفسها قوة نووية "لا رجعة فيها".

واتفق زعماء الولايات المتحدة وكوريا الجنوبية واليابان العام الماضي على إجراء مناورات مشتركة سنوية "علامة على الوحدة، في مواجهة تهديدات كوريا الشماليّة المسلحة نوويا ونفوذ الصين المتزايد في المنطقة".

من جانبها نددت كوريا الشمالية أمس الأحد بأحدث مناورات عسكرية مشتركة بين كوريا الجنوبية واليابان والولايات المتحدة، واعتبرتها "استفزازا عسكريا" لها واصفة إياها بـ"النسخة الآسيوية لحلف شمال الأطلسي (الناتو)" محذرة من "عواقب وخيمة" وشددت على أنها "لن تتجاهل أبدا الإجراءات التي اتخذتها الولايات المتحدة ومؤيدوها لتعزيز الكتلة العسكريّة".
يذكر أن لعلاقات بين الكوريتين تراجعت إلى أدنى مستوياتها منذ سنوات، مع تعثر الدبلوماسية منذ فترة طويلة وتكثيف بيونغ يانغ اختبارات الأسلحة وإطلاقها بالونات محمّلة بنفايات في إطار ما تقول إنه رد على بالونات محملة بشعارات دعائية مناهضة لنظامها يرسلها ناشطو كوريا الجنوبيون باتجاه أراضيها.

المصدر : وكالات