قطر تتسلم مقترحا إسرائيليا بشأن وقف إطلاق النار وتنقله لحماس

ماجد الأنصاري
الأنصاري: المقترح يتضمن الآن مواقف للجانبين أقرب من السابق (الجزيرة)

قال المتحدث باسم الخارجية القطرية ماجد الأنصاري إن الجانب القطري تسلم مقترحا إسرائيليا يعكس مبادئ اتفاق لوقف إطلاق النار في قطاع غزة كما ذكرها الرئيس الأميركي جو بايدن، ونقلها لحركة المقاومة الإسلامية (حماس).

وأكد الأنصاري -في مؤتمر صحفي اليوم- أن المقترح يتضمن الآن مواقف للجانبين أقرب من السابق، وأن هناك جهودا لوضع اللمسات الأخيرة للوصول إلى اتفاق.

وأضاف أن الاتصالات لم تتوقف مع كل الأطراف المعنية بالأزمة في غزة. لكن المتحدث باسم الخارجية القطرية أكد أيضا أنها تنتظر "موقفا واضحا" من إسرائيل حيال مقترح الهدنة في غزة الذي أعلنه بايدن الأسبوع الماضي.

وأضاف "لقد قرأنا وشاهدنا التصريحات المتناقضة الصادرة عن الوزراء الإسرائيليين، وهو ما لا يعطينا ثقة كبيرة بوجود موقف موحّد في إسرائيل تجاه هذا المقترح الحالي المطروح على الطاولة".

وحتى اليوم الثلاثاء، لم يعلن رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتنياهو رسميا موافقته على العرض الذي قال الرئيس الأميركي إنه بالأصل "عرض إسرائيلي"، لكن وزيري الأمن القومي إيتمار بن غفير والمالية بتسلئيل سموتريتش التهديد بإسقاط الحكومة في حال إبرام اتفاق وفق البنود التي أعلنها بايدن.

ولفت المتحدث القطري إلى أن حركة حماس أيضا لم توضح موقفها بعد.

وقالت حماس إنها "ستتعامل بإيجابية مع أي مقترح يقوم على أساس وقف إطلاق نار دائم، والانسحاب الكامل من قطاع غزة، وإعادة الإعمار، وعودة النازحين، وإنجاز صفقة تبادل جادة للأسرى، وتكثيف الإغاثة".

من جهته قال مستشار اتصالات الأمن القومي بالبيت الأبيض جون كيربي إن الاتفاق الحالي الذي اقترحته واشنطن أفضل فرصة للإفراج عن الأسرى المحتجزين ووقف إطلاق النار بغزة.

وأضاف كيربي أن الرئيس بايدن يعلم أن ليس كل الأميركيين يتفقون مع سياسته في غزة، وهو يؤمن أن حل الدولتين يتحقق عبر التفاوض.

وقال البيت الأبيض إنه سيواصل العمل مع نتنياهو لتنفيذ الاتفاق الحالي.

ومساء الجمعة، أعلن بايدن وجود "مقترح إسرائيلي" من 3 مراحل، يشمل وقفا لإطلاق النار، وتبادل الأسرى، وإعادة إعمار غزة. لكن ثمة خلافا بين الحليفتين واشنطن وتل أبيب بشأن المقترح.

المصدر : الجزيرة + وكالات