الأونروا: محطات تحلية المياه بغزة توقفت لنفاد الوقود

دمر الاحتلال شبكات المياه والصرف الصحي والبنية التحتية والمرافق الحيوية في خان يونس-رائد موسى-خان يونس-الجزيرة نت
الاحتلال دمر شبكات المياه والصرف الصحي والبنية التحتية والمرافق الحيوية في غزة (الجزيرة)

حذرت وكالة غوث وتشغيل اللاجئين الفلسطينيين (أونروا)، الثلاثاء، من أن عدم توفر الوقود في غزة تسبب بتوقف محطات مهمة لتحلية المياه عن العمل، وطالبت الوكالة الأممية السلطات الإسرائيلية بتوفير الوصول إلى المياه بشكل فوري.

وقالت الوكالة الأممية في تغريدة على منصة إكس "ليس لدى الناس ما يكفي من المياه، أصبح البقاء على قيد الحياة تحديا كبيرا"، موضحة أن توقف تلك المحطات يجبر العائلات، وبينهم الأطفال، على السير طويلا للحصول على المياه.

ولم يصدر عن بلديات القطاع تعقيب فوري حول مواقع محطات التحلية التي توقفت عن العمل، إلا أن هذه المحطات شهدت منذ بداية الحرب توقفا متكررا بسبب نفاد الوقود.

وخلال الأشهر الماضية عاد عدد من محطات التحلية للعمل بعد أن وفرت لها جهات دولية كميات محدودة من الوقود ضمن مساعدات إنسانية.

وفي السابع من مايو/أيار الماضي سيطر الجيش الإسرائيلي على معبر رفح الحدودي مع مصر الذي كان يعد الممر الرئيسي لإدخال المساعدات الإنسانية وسفر المرضى والجرحى، وتكرر مصر رفضها التنسيق مع تل أبيب بشأن معبر رفح، لعدم شرعنة احتلاله.

ومساء الأحد، أعلنت القاهرة انتهاء الاجتماع المصري الأميركي الإسرائيلي الذي استضافته مصر بشأن المعبر، وسط تمسكها بانسحاب قوات الاحتلال، بحسب ما ذكره مصدر رفيع المستوى، لقناة القاهرة الإخبارية الخاصة، ونقلته وكالة الأنباء المصرية.

وفي 24 مايو/أيار الماضي اتفق الرئيسان المصري عبد الفتاح السيسي والأميركي جو بايدن، على إرسال مساعدات إنسانية ووقود بشكل مؤقت من معبر كرم أبو سالم، لحين التوصل لآلية لإعادة فتح معبر رفح من الجانب الفلسطيني، بحسب بيان للرئاسة المصرية.

وبوساطة مصر وقطر ومشاركة الولايات المتحدة، تجري إسرائيل وحركة المقاومة الإسلامية (حماس) منذ أشهر مفاوضات غير مباشرة متعثرة، في حين تتواصل الحرب الإسرائيلية على غزة منذ 7 أكتوبر/تشرين الأول 2023.

وخلفت الحرب الإسرائيلية على غزة أكثر من 119 ألف قتيل وجريح، معظمهم أطفال ونساء، ونحو 10 آلاف مفقود وسط دمار هائل ومجاعة أودت بحياة أطفال ومسنين.

وتواصل إسرائيل هذه الحرب متجاهلة قرارا من مجلس الأمن يطالبها بوقف القتال فورا، وأوامر من محكمة العدل تطالبها بوقف هجومها على رفح، واتخاذ تدابير فورية لمنع وقوع أعمال إبادة جماعية، وتحسين الوضع الإنساني بغزة.

المصدر : وكالة الأناضول