يونيسيف: تصعيد العنف بالضفة يهدد سلامة الأطفال

الاحتلال الإسرائيلي ينفذ عمليات قتل واعتقال يومية بحق الأطفال في الضفة والقدس (الأناضول)

حذرت منظمة الأمم المتحدة للطفولة (يونيسيف) من أن "التصعيد المستمر للعنف في الضفة الغربية يؤدي إلى تدمير البنية التحتية الحيوية، مما يؤثر على سلامة ورفاهية الأطفال".

وأضافت المنظمة الأممية، في منشور على حسابها عبر منصة إكس، أن "الأطفال في قطاع غزة والضفة الغربية وكل مكان يحتاجون إلى السلام".

وقالت يونيسيف إن "التصعيد المستمر للعنف في الضفة الغربية يؤدي إلى تدمير البنية التحتية الحيوية، مما يؤثر على سلامة ورفاهية الأطفال".

وبالتزامن مع حربه المدمرة على غزة منذ السابع من أكتوبر/تشرين الأول الماضي، وسع الجيش الإسرائيلي من اقتحاماته وعملياته بالضفة مخلفا 553 قتيلا فلسطينيا، بينهم 133 طفلا، إضافة إلى نحو 5300 جريح، و9430 معتقلا، وفق مصادر رسمية فلسطينية.

وحتى اليوم الأحد، أسفرت الحرب الإسرائيلية المستمرة على غزة منذ السابع من أكتوبر/تشرين الأول عن استشهاد 37 ألفا و877 فلسطينيا وإصابة 86 ألفا و969 شخصا، معظمهم أطفال ونساء، وما يزيد على 10 آلاف مفقود، وسط دمار هائل ومجاعة أودت بحياة عشرات الأطفال.

وتواصل إسرائيل حربها رغم قرارين من مجلس الأمن الدولي بوقفها فورا، وأوامر محكمة العدل الدولية بإنهاء اجتياح مدينة رفح جنوبي قطاع غزة، واتخاذ تدابير لمنع وقوع أعمال "إبادة جماعية"، وتحسين الوضع الإنساني المزري في القطاع.

المصدر : وكالة الأناضول