بلينكن يؤكد إيجابيات مقترح وقف إطلاق النار وتضارب بشأن موقف إسرائيل

نتنياهو قال مرارا إنه لن يوقف الحرب على غزة قبل استعادة المحتجزين و"تدمير" حماس (الفرنسية-أرشيف)

أكد وزير الخارجية الأميركي أنتوني بلينكن إيجابيات مقترح وقف إطلاق النار بالنسبة لإسرائيل، في حين تضاربت التصريحات حول موقف تل أبيب من المقترح.

فقد قالت وزارة الخارجية الأميركية في وقت مبكر اليوم الاثنين إن بلينكن أجرى اتصالين منفصلين مع وزير الدفاع الإسرائيلي يوآف غالانت والوزير في مجلس الحرب بيني غانتس بشأن مقترح اتفاق وقف إطلاق النار الذي كشف عنه الرئيس جو بايدن الجمعة الماضية.

وأضافت الوزارة في بيان أن وزير الخارجية أخبر غالانت أن الاتفاق يتضمن مزيدا من التكامل لإسرائيل في المنطقة ويعزز مصالحها الأمنية على المدى الطويل.

وفي اتصال منفصل، استعرض بلينكن مع غانتس الفوائد الأمنية لإسرائيل إذا وافقت على المقترح الذي هو بالأساس إسرائيلي.

وذكرت الخارجية الأميركية أن بلينكن شدد لعضو مجلس الحرب الإسرائيلي على أن حركة حماس يجب أن تقبل المقترح دون تأخير.

وكان منسق الشؤون الإستراتيجية في مجلس الأمن القومي الأميركي جون كيربي عبر أمس عن أمل واشنطن في موافقة حماس على المقترح وبدء تنفيذ المرحلة الأولى منه.

وأضاف كيربي في حديث لشبكة "إيه بي سي" الأميركية أنه بينما يجري تنفيذ المرحلة الأولى من الاتفاق الممتدة 6 أسابيع بلا قتال، ستقوم حماس وإسرائيل بالتفاوض على تنفيذ المرحلة الثانية.

كما قال المسؤول الأميركي إنه إذا وافقت حماس على المقترح الذي أعلنه الرئيس جو بايدن، فإن كل التوقعات لدى الإدارة الأميركية تشير إلى أن إسرائيل ستوافق بدورها عليه.

وكانت حركة حماس أعلنت أنها تتعامل بإيجابية مع الأفكار التي عرضها الرئيس الأميركي واعتبرتها إطارا عاما، وأكدت ضرورة تحقيق ذلك عبر التوصل إلى اتفاق كامل يتضمن وقفا لإطلاق النار وانسحابا إسرائيليا وإغاثة وإعمار قطاع غزة

تصريحات متضاربة

في غضون ذلك، عقد مجلس الحرب الإسرائيلي الليلة الماضية اجتماعا لبحث صفقة التبادل المحتملة، وسط تضارب في الأنباء عن موقف تل أبيب من المقترح المطروح على الطاولة لإبرام اتفاق بعد أن أعلن الرئيس الأميركي تفاصيله.

ففي وقت قالت فيه هيئة البث الإسرائيلية إن فريق التفاوض الإسرائيلي حجب تفاصيل المقترح عن المجلس الوزاري خشية تسريب مضامينه، نقلت شبكة "سي بي إس" الأميركية عن مسؤول إسرائيلي قوله إن رئيس الوزراء بنيامين نتنياهو ومجلس الحرب وافقا على المقترح لكنهما ينتظران رد حماس.

لكن هيئة البث نقلت في المقابل أن نتنياهو وعد شركاءه في الائتلاف بأنه لن يكون هناك وقف للحرب، كما قالت إن تصريحات رئيس الوزراء تؤكد أنه لن يوافق على وقف دائم لإطلاق النار دون استيفاء الشروط.

وكشفت أن نتنياهو أبلغ شركاءه في تحالفه أن احتمالات التوصل إلى اتفاق مع حماس منخفضة، وأن الرئيس الأميركي جو بايدن لم يعرض الشروط الحقيقية التي وافقت عليها إسرائيل في إطار المفاوضات.

من جانبها، نقلت القناة 13 الإسرائيلية عن مسؤولين رفيعي المستوى في حزب الليكود الذي يتزعمه نتنياهو، أن الأخير لن يتمكن من تمرير مقترح الاتفاق الذي أعلنه بايدن، لأن هذه الخطوة من شأنها أن تؤدي إلى انهيار الحكومة، وأنه إذا ردت حماس بشكل إيجابي على المقترح فإن نتنياهو سيجد طريقة للتنصل أو المماطلة من خلال تصريحات متضاربة أو تكرار ما قد وافق عليه بالفعل.

وفي السياق، نقلت القناة السابعة الإسرائيلية عن وزير الأمن القومي إيتمار بن غفير تهديده مرة أخرى بأنه إذا استمر نتنياهو في مسار إبرام الصفقة فسيقوم بحل الحكومة، وكان أعضاء آخرون في الحكومة بينهم وزير المالية بتسلئيل سموتريش وجهوا تهديدا مماثلا.

وبخصوص النقاشات داخل مجلس الحرب، الذي أقر المقترح الإسرائيلي، نقلت القناة 12 الإسرائيلية عن مسؤولين فيه أن المجلس يدرس اقتراح ألا تنتظر إسرائيل رد حماس، وأن تتخذ خطوات استباقية لضمان التوصل إلى صفقة.

وقالت القناة إن مسؤولين بمجلس الحرب سيقترحون البدء في إجراء محادثات واتخاذ خطوات على صعيد المساعدات الإنسانية. وبحسب المصدر نفسه، أعرب المسؤولون في مجلس الحرب عن خشيتهم من تضرر مساعي التوصل لصفقة أثناء انتظار رد حماس.

مظاهرة في تل أبيب تطالب بصفقة تبادل فورا (غيتي)

احتجاجات مستمرة

وعلى صعيد الحراك الإسرائيلي المطالب بالإفراج عن الأسرى، أفادت هيئة البث الإسرائيلية بتجمع محتجين الليلة الماضية مقابل مكتب رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتنياهو في القدس المحتلة، للمطالبة بإبرام صفقة التبادل التي كشف عنها الرئيس الأميركي.

كما تجمع متظاهرون في تل أبيب رافعين لافتات كتب عليها "صفقة الآن" ولافتات أخرى تحمل صور الأسرى الإسرائيليين في غزة.

من جانبها، قالت إذاعة الجيش الإسرائيلي إن سكان مستوطنة نير عوز التي احتُجز منها 77 شخصا في السابع من أكتوبر/تشرين الأول الماضي، طالبوا رئيس الوزراء بنيامين نتنياهو بالموافقة على مقترح صفقة التبادل.

كما نقلت وكالة أسوشيتد برس عن أفراد من عائلات الأسرى الإسرائيليين قولهم إن الوقت ينفد وإن الصفقة المقترحة قد تكون الفرصة الأخيرة، وطالبوا القيادة الإسرائيلية بألا تخيب آمالهم.

واتهمت عائلات الأسرى الحكومة الإسرائيلية بفعل الكثير لتأخير التوصل إلى اتفاق مما كلف حياة العديد من الرهائن.

وتقدر الحكومة الإسرائيلية عدد المحتجزين في غزة بنحو 125، وكانت قد أعلنت استعادة جثامين عدد من الأسرى الذي قتلوا خلال الأشهر الثمانية الماضية.

المصدر : الجزيرة